عنان يأمل في نشر قوات "إيكواس" في ليبريا قبل نهاية الشهر الحالي

عنان يأمل في نشر قوات "إيكواس" في ليبريا قبل نهاية الشهر الحالي

كوفي عنان
أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان الأربعاء عن أمله في أن يتم نشر قوات الجماعة الاقتصادية لغرب أفريقيا "إيكواس" في ليبريا قبل نهاية الشهر الحالي، قائلا إن تأخير نشر مثل هذا القوات يعني أن الأوضاع الأمنية ستزداد خطورة.

وأوضح عنان في تصريحات صحافية في نيويورك أن التفاهم الذي تم التوصل إليه حول ليبريا هو أن ترسل الإيكواس قوات تتراواح بين 1.000 إلى 1.500 شخص قبل مغادرة الرئيس الليبري شارلز تايلور للبلاد لتعمل على حفظ الأمن.

وأضاف الأمين العام أن من المقرر أن يغادر تايلور فور وصول القوات هذه، وعندها يتم نشر مزيد من العناصر في ليبريا من عدة دول بينها الولايات المتحدة، وصولا إلى نشر قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة في مرحلة لاحقة.

وأكد عنان أن هناك تقدما على صعيد تفهم سائر الأطراف ذات العلاقة للخطوات القادمة المطلوب اتخاذها. وأعلن أنه طلب من مستشاريه التنسيق مع الولايات المتحدة وقوات "إيكواس" للعمل على نشر القوات في فترة زمنية أقصر.

وكان عنان قد بحث الاثنين مع الرئيس الأميركي جورج بوش موضوع مشاركة الولايات المتحدة في قوات دولية متعددة الجنسيات في ليبريا.

وقال الرئيس الأميركي إن الولايات المتحدة ترغب في المساعدة، إلا أنها تنتظر استكمال أعمال فرق التقييم التي أرسلتها للمنطقة لتتخذ قرارها حول طبيعة المساعدة التي يمكن أن تقدمها.

وشدد بوش على أن أية مساعدة أميركية مشروطة باستقالة الرئيس الليبري وخروجه من البلاد. وأوضح أن أي فريق مساعدة أميركي سيكون محدود الحجم وسيعمل لمدة قصيرة يساعد فيها قوات "الإيكواس.