بوش يؤكد لعنان التزام الولايات المتحدة بمحاربة الإيدز ورغبتها في مساعدة ليبريا

بوش يؤكد لعنان التزام الولايات المتحدة بمحاربة الإيدز ورغبتها في مساعدة ليبريا

التقى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان الاثنين في واشنطن بالرئيس الأميركي جورج بوش وبحث معه مجموعة من القضايا العالمية منها الإيدز في أفريقيا، والعراق، ومشاركة الولايات المتحدة في قوات دولية متعددة الجنسيات في ليبريا.

وفي تصريحات صحافية عقب اللقاء قال الرئيس بوش إنه أطلع عنان حول ما أثمرت عنه زيارته لأفريقيا، مشيرا إلى أن إمكانيات القارة أثارت إعجابه كما أنه رأى في الوقت نفسه كثيرا من مشاكلها.

وقدم بوش شكره للأمين العام على جهود محاربة المجاعة ومرض نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز في أفريقيا، قائلا إن الولايات المتحدة ستعمل بتنسيق حثيث مع الأمين العام لهزيمة الإيدز.

وحول العراق قال الرئيس بوش إنه أكد للأمين العام أن الولايات المتحدة ستلتزم بالمسار المقرر وأنها تؤمن أن الحرية في طريقها إلى الشعب العراقي الذي بدأ يتقلد مسؤولية أكبر عن إدارة شؤونه.

وحول ليبريا، قال الرئيس الأميركي إن الولايات المتحدة ترغب في المساعدة، إلا أنها تنتظر استكمال أعمال فرق التقييم التي أرسلتها للمنطقة لتتخذ قرارها حول طبيعة المساعدة التي يمكن أن تقدمها لقوات الجماعة الاقتصادية لغرب أفريقيا "إيكواس".

وشدد الرئيس بوش على أن أية مساعدة أميركية مشروطة باستقالة الرئيس الليبري وخروجه من البلاد. وأوضح أن أي فريق مساعدة أميركي سيكون محدود الحجم وسيعمل لمدة قصيرة يساعد فيها قوات "الإيكواس" تمهيدا لوصول قوات حفظ سلام تابعة للامم المتحدة من بلدان أخرى غير الولايات المتحدة.

وقال الأمين العام من جهته إن التفاهم الذي تم التوصل إليه حول ليبريا هو أن ترسل الإيكواس قوات تتراواح بين 1.000 إلى 1.500 شخص، وأن دول الإيكواس تبحث التفاصيل الآن بينها ومع فريق التقييم الذي أرسلته الولايات المتحدة إلى أكرا.

وأضاف عنان أن من المتوقع أن يغادر الرئيس تايلور ليبريا بعد دخول هذه القوات وأن يتم تدعيمها لاحقا "بمشاركة مأمولة من الولايات المتحدة" وقوات غرب أفريقية إضافية.

وأضاف الأمين العام أن قوات الأمم المتحدة سوف تنشر في النهاية للمساعدة في الحفاظ على الاستقرار على غرار ما جرى في سيراليون.

وشكر عنان الرئيس الأميركي على الاهتمام الذي أبداه بالقارة الأفريقية وعلى تصميمه على المساعدة في محاربة مرض الإيدز، قائلا "إن الإيدز لا يسلب فقط مستقبل أفريقيا وإنما يدمر حاضرها."

والتقى الأمين العام كذلك بوزير الخارجية الأميركي كولن باول ووزير الصحة الأميركي وعدد من أعضاء الكونجرس.

وفي تصريحات صحافية أعقبت لقاءه بعدد من أعضاء الكونجرس وردا على سؤال حول الوثيقة التي تتهم العراق بمحاولة شراء يورانيوم من أفريقيا، قال عنان إن هذا الموضوع سبق وأن طرح على مجلس الأمن، وأن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أبلغ المجلس أن هذه الوثيقة مزيفة، وهو ما دعا المجلس إلى تجاهل الأمر.