طلائع قوات حفظ سلام بنغلاديشية تصل إلى الكونغو الديمقراطية الاثنين

طلائع قوات حفظ سلام بنغلاديشية تصل إلى الكونغو الديمقراطية الاثنين

من المتوقع أن تصل الدفعة الأولى من قوات حفظ سلام بنغلاديشية إلى شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية يوم الاثنين المقبل لتبدأ تسلم المهام التي تقوم بها حاليا القوة المتعددة الجنسيات والتي ستنسحب من البلاد في أيلول/سبتمبر المقبل.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في الكونغو الديمقراطية إن 175 جنديا سيصلون الاثنين، يتلوهم 1.665 جنديا قريبا. ويبلغ إجمالي العناصر البنغلاديشية التي ستنتشر في بلدة بونيا في منطقة الإيتوري 3.800جندي.

وكان ويليام سوينغ الرئيس الجديد للبعثة قد أكد لممثلي المنظمات الإنسانية والإدارة المؤقتة لمنطقة الإيتوري أن قوات حفظ السلام سوف تبدأ انتشارها خلال الأسابيع القليلة المقبلة لمنع حدوث فراغ أمني بعد انسحاب القوة المتعددة الجنسيات.

ونُشرت القوة المتعددة الجنسيات الشهر الماضي في المنطقة بشكل عاجل لوقف العنف الذي أدى إلى مقتل أكثر من أربعمائة شخص وجرح وتشريد الآلاف خلال أسابيع من القتال بين الفصائل المسلحة في البلدة الواقعة شمال شرقي البلاد.

من جهة أخرى، رحبت البعثة بالإعلان عن جدول زمني لإقامة مؤسسات انتقالية في البلاد. ووفقا للجدول سوف يؤدي نواب الرئيس الكونغولي القسم القانوني في 17 تموز/يوليه الجاري، فيما سيتم عقد أول اجتماع للحكومة الانتقالية في 19 من الشهر نفسه.