بعثة الأمم المتحدة في الكونغو الديمقراطية تحقق في مقتل مراقبين عسكريين

16 حزيران/يونيه 2003

بدأت بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية تحقيقا في ملابسات مقتل مراقبين عسكريين تابعين لها في شمال شرقي البلاد.

وكانت جثتا القتيلين وأحدهما أردني الجنسية والآخر مالاوي قد تعرضتا للتمثيل وعثر عليهما في مونغبوالو في 18 أيار/مايو الماضي.

على صعيد آخر قالت البعثة إن التعيينات الإدارية التي قام بها "اتحاد الوطنيين الكونغوليين" في منطقة الإيتوري باطلة.

وأضافت البعثة أن ليس هناك سلطة مفوضة بإدارة الإقليم باستثناء الإدارة المؤقتة الخاصة المنبثقة عن لجنة تهدئة الأوضاع في الإيتوري والتي وافقت الفصائل المسلحة والقبائل على تشكيلها إلى حين قيام حكومة وطنية بعد انتهاء الحرب.

من جهة أخرى قالت البعثة إن القوة الدولية متعددة الجنسيات التي بدأت انتشارها في بلدة بونيا بالإيتوري مؤخرا بدعم من مجلس الأمن، اصطدمت لأول مرة السبت بعدد غير محدد من العناصر المسلحة الذين أطلقوا النار على إحدى دورياتها.

وأضافت البعثة أن الدورية ردت بنيران مماثلة وتمكنت من دحر المجموعة التي يعتقد أنها تابعة لفصائل "ليندو".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.