الفاو تزود المزارعين الأثيوبيين بمعونات زراعية بمواجهة الجفاف

الفاو تزود المزارعين الأثيوبيين بمعونات زراعية بمواجهة الجفاف

media:entermedia_image:27306db5-9314-49b7-8231-91c020581c19
أعلنت منظمة الأغذية والزراعة "فاو" أن المزارعين الأثيوبيين المتضررين بالجفاف قد تلقوا معونات إغاثة زراعية لتمكينهم من تهيئة الأراضي للموسم المقبل في أعقاب فشل عدة مواسم زراعية.

وأدت سنوات الجفاف الحاد في عدة أقاليم وخاصة في جنوب البلاد إلى تدني مستوى المحاصيل، الأمر الذي أدى إلى عجز العديد من الأُسر عن توفير الغذاء.

وفي الوقت الحاضر تنذر الأجواء بوقوع المجاعة في بعض الأطراف من هذا البلد الذي يعاني فيه عدد كبير من الأطفال من سوء التغذية. وقد أدى تكرر المواسم الزراعية الفاشلة إلى هلاك الحيوانات بسبب عدم توافر المياه والأعلاف.

وأوضح خبير المنظمة يون فيرناندز أن هؤلاء السكان يتكيفون عادة مع أجواء الجفاف، إما من خلال زراعة المحاصيل التي يمكن جنيها بأسرع وقت، أو بالهجرة الى مناطق أخرى.

واستطرد دي لارينوا قائلا إن الحالة الآن تختلف وتعد خطيرة للغاية إذ إن كل الوسائل للتعامل مع مشكلة الجفاف قد استنفذت، كما أن الأشخاص المصابين بسوء التغذية يتناولون كميات أقل من الغذاء، أو يعتمدون على المعونات الغذائية.

هذا ويقدر أن هناك نحو 12.600.000 أثيوبي بحاجة إلى المعونات الغذائية، علماً بأن المشاريع الزراعية الطارئة التي تنفذها منظمة الأغذية والزراعة والتي تقدر قيمتها بنحو 4.3 مليون دولار تهدف إلى مساعدة المزارعين على التكيف مع الأزمة في الوقت الراهن والتعامل معها بطريقة أفضل في المستقبل.

وتشمل المشروعات توفير الإمدادات من البذور والأعلاف والمعدات وخدمات الصحة الحيوانية، فضلا عن الخبرات الزراعية والتدريب في مجال إدارة الموارد المائية بما يسهم في تأمين الفرص من أجل الحصول على الغذاء من خلال دعم القطاع الزراعي الذي يشكل 45% من الاقتصاد الأثيوبي.

من بين أحد أكبر المشاريع الطارئة للمنظمة والتي تحظى بدعم من الحكومة الهولندية مشروع توزيع أربعة آلاف طن من بذور الحبوب، فضلاً عن 24 مليون شتلة من البطاطا الحلوة، وكذلك بذور الخضروات وعقاقير طبية لمعالجة الماشية. وتستفيد من المشروع 134 أسرة في شمال وجنوب البلاد.

وتجدر الاشارة إلى أن المشروع المذكور يحظى أيضا بدعم مالي من حكومتي كندا والولايات المتحدة الأمريكية بالإضافة إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.