المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تعرب عن قلقها البالغ إزاء سكان كولومبيا الأصليين

المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تعرب عن قلقها البالغ إزاء سكان كولومبيا الأصليين

media:entermedia_image:b61d0218-8c44-4d99-89c7-2e1f1c96cab5
أعربت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عن قلقها البالغ إزاء ما يتعرض له سكان كولومبيا الأصليون جراء الحرب الأهلية من تشريد قسري وحالات إغتصاب. ودعت المفوضية الفصائل المسلحة إحترام حقوق المدنيين وضمان سلامة موظفي المساعدات الإنسانية.

وقال المتحدث باسم المفوضية كريس جانوسكي إن المفوضية في غاية القلق من الوضع في كولومبيا.

وقد اضطر في الأسبوع الماضي مئات من السكان الأصليين من الفرار من ديارهم بسبب القتال العنيف الذي يدور بين الفصائل المسلحة اليمينية والمليشيات اليسارية في بلدية " تيم" بالقرب من الحدود الكولومبية وفنزويللا.

وحسب التقارير الواردة من البلدية فقد تعرضت فتيات ونساء من السكان الأصليين للإغتصاب على أيدي الجماعات المسلحة.

وتتعرض مجموعة أخرى من السكان الأصليين تعرف باسم "كونا" وتسمى كذلك "تولي" لخطر التشريد والهجرة من ديار أسلافهم والفرار إلى بنما بسبب تهديدات الجماعات المسلحة.

وتعمل المفوضية حاليا مع مكتب الحكومة الكولومبية للمظالم والمفوضية العليا لحقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية لمراقبة الوضع في تيم.

كما تعمل المفوضية مع المكتب الحكومي المختص بشؤون المشردين داخليا من أجل تقديم المساعدات السريعة للمتضررين.