المحكمة الخاصة بسيراليون تطالب ليبريا بتسليم متهمين يختبئان فيها

5 آيار/مايو 2003

طلب ديفيد كران رئيس هيئة الادعاء في المحكمة الجنائية الدولية الخاصة بسيراليون من الرئيس الليبيري شارلز تايلور الوفاء بوعده باعتقال وتسليم متهمين بارتكاب جرائم حرب تشير الأدلة إلى أنهما يختبئان في البلاد، قائلا إن الحفاظ على ما تبقى من مصداقية الرئيس الليبيري يتوقف على هذا الأمر.

وقال كران إن كلا من سام بوكاري وجوني بول كوروما الفارين من وجه العدالة الدولية يختبئان في ليبريا. ودعا الرئيس الليبيري لاحترام التزاماته الدولية وتسليم هذين الهاربين فورا.

وقدم كران معلومات مفصلة حديثة حول مكان وجود الهاربين، ردا على تقارير تقول إن السلطات الليبيرية لا تعلم مكانهما وتؤكد التزام الرئيس الليبيري بالتخلص من العناصر الخارجية التي تؤمن بالعنف.

وأكد كران أن لدى المحكمة معلومات موثوقة تفيد بأن أحد المتهمين وهو كوروما كان يوم الأحد في منطقة "فويا كامالا" في مقاطعة "لوفا" وأن الآخر وهو بوكاري كان في كانبل وهي قرية صغيرة في مقاطعة نيمبا.

والمتهمان هما من القادة السابقين للعناصر المسلحة وقد وجهت لهما اتهامات بالتورط في انتهاكات لحقوق الإنصسان خلال الحرب الأهلية في سيراليون التي استمرت عشرة أعوام.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.