اليونيسيف: مرض حمى المياه السوداء يتفشى في جنوب العراق

16 نيسان/أبريل 2003

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" عن تفشي مرض حمى المياه السوداء الذي ينقل عن طريق المياه في جنوب العراق. وحذرت من أن هذا المرض يمكن أن يؤدي إلى موت الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية.

وقال المتحدث باسم اليونيسيف جيفري كيل إن مجلس معونات اللاجئين العراقيين أبلغ المنظمة عن وجود مائة حالة إصابة في منطقة العمارة وسبعين حالة في الناصرية وعدد غير محدد من الحالات في الزبير.

وأضاف كيل أن الأطفال دون عمر الخامسة هم عادة أكبر ضحايا هذا المرض الذي ينتشر عن طريق ذباب الرمل ويسبب سوء التغذية والأنيميا. وأضاف أن المرض يؤدي إلى الضعف الشديد وفي نهاية المطاف الموت إذا لم يعالج خلال أربعة إلى ستة أسابيع.

وأشار كيل إلى أن ما يزيد الأمر خطورة هو أن هناك مليون طفل يعاني من سوء التغذية في العراق، مما يعني أن مناعتهم إزاء المرض ستكون ضعيفة جدا.

وذكر كيل أن من أعراض المرض الحمى وتغير لون الجلد وانتفاخ الأعضاء وتورمها وكذلك تغير لون البول الذي يصبح مثل النزيف.

وأشار كيل إلى أن اليونيسيف علمت بوقوع أولى حالات الحمى السوداء في شهر شباط/فبراير الماضي وأرسلت الأدوية الضرورية لمعالجتها، إلا أن الأدوية لم تصل إلى البلاد قبل بداية الحرب. وقال إن الأدوية مخزنة حاليا في الكويت وقد بدأ نقلها إلى جنوب العراق.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.