الصليب الأحمر يضطر لوقف عملياته في بغداد ويعرب عن حزنه لفقد موظف دولي

الصليب الأحمر يضطر لوقف عملياته في بغداد ويعرب عن حزنه لفقد موظف دولي

أعربت لجنة الصليب الأحمر الدولية عن حزنها العميق لعدم تمكنها من إنقاذ أحد موظفيها الدوليين الذي ربما يكون قد أصيب بجراح خطرة إثر تعرض مركبتين تابعتين لها لإطلاق النار، ولتعذر القيام بعمليات الإغاثة في العاصمة العراقية بغداد منذ صباح يوم الأربعاء.

وكان اثنان من زملاء الموظف المفقود معه عندما وقع الحادث، وقد تمكنا من النجاة وتوجها إلى مكاتب الصليب الأحمر حيث أبلغا عن فقده.

وأرسلت لجنة الصليب الأحمر فريقا لإنقاذ الموظف إلا أنه لم يتمكن من بلوغ المنطقة التي وقع الحادث فيها بسبب القتال المستمر. ولم ترد أية أنباء منذ ذلك الوقت عن مكان الموظف أو حالته.

وقالت اللجنة إن الظروف الدقيقة التي وقع فيها الحادث غير معروفة وإنها لا تعلم ما إذا كان إطلاق النار قد استهدف عربتي الصليب الأحمر بشكل مباشر أم أنهما تعرضتا له بطريق الخطأ. وأضافت أن شعار الصليب الأحمر الموضوع على العربتين كان واضحا وبارزا للعيان عن بُعد.

وأضافت اللجنة أنها لم تتمكن من القيام بعمليات الإغاثة في بغداد منذ صباح الأربعاء بسبب طغيان حالة من الفوضى لا يمكن التنبؤ بعواقبها.

وأعربت اللجنة عن ألمها العميق لتعذر إنقاذ الموظف وإغاثة من هم في حاجة إلى المساعدة. وأكدت أنها سوف تستأنف عملياتها فور أن تسمح الظروف بذلك.