رئيس مجلس الأمن: الأبعاد الإنسانية للقضية العراقية ستكون موضع تركيزنا حاليا

رئيس مجلس الأمن: الأبعاد الإنسانية للقضية العراقية ستكون موضع تركيزنا حاليا

أدولفو سنسر
قال رئيس مجلس الأمن للشهر الحالي السفير أدولفو أغيلار سنسر الممثل الدائم للمكسيك لدى الأمم المتحدة إن خلافات الرأي العميقة بين أعضائه حول المسألة العراقية لا تزال قائمة، إلا أن المجلس قرر أن يركز على الأبعاد الإنسانية للقضية على المدى القصير.

وأشار سنسر في لقاء مع الصحافيين إلى أن المجلس لم يضع جدولا محددا لمناقشة الأوضاع الإنسانية في العراق إذ أنه اتفق على أن يجتمع كلما دعت الحاجة إلى ذلك في ضوء التطورات الجارية على الأرض. وذكر أن من المرجح أن يعقد المجلس جلسة أسبوعية على الأقل حول هذا الموضوع.

وقال سنسر إن المجلس سيناقش كذلك في 9 نيسان/أبريل الجاري مسألة انسحاب جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية من معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، علما بأن ذلك الانسحاب سوف يعتبر ساري المفعول بعد يوم واحد من الموعد المقرر للجلسة، أي في 10 نيسان/أبريل.

وأشار سنسر إلى ضرورة أن تثمر الجلسة عن حل بنّاء لتلك المسألة المهمة. وقال إن مجلس الأمن أبدى عزما على تبني موقف موحد حول هذا الموضوع.

وكانت بيونغ يانغ قد بعثت رسالة تخطر المجلس فيها بانسحابها من معاهدة عدم الانتشار بعد أن اتخذت عدة خطوات أحادية منها طرد مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من أراضيها واستئناف العمل في أحد مفاعلاتها النووية، معلنة أنها تعتزم استخدامه لتوليد الطاقة الكهربائية.