تراجع الإنفاق العالمي على قطاعي الصحة الإنجابية والتعليم

2 نيسان/أبريل 2003

عبر صندوق الأمم المتحدة للسكان عن قلقه إزاء عدم وفاء حكومات العالم بالتزاماتها المتعلقة بإنفاق 17 بليون دولار سنويا على قطاعي الصحة الإنجابية والتعليم.

وتظهر البيانات الأولية أن حجم الإنفاق على هذين القطاعين في العالم لم يتجاوز 9.4 بليون دولار عام 2001، مسجلا بذلك انخفاضا عن حجم الإنفاق عام 2000 والذي بلغ 11.2 بليون دولار.

وقالت المديرة التنفيذية لصندوق السكان ثريا عبيد في كلمة ألقتها الاثنين خلال الجلسة السنوية للّجنة المعنية بالسكان والتنمية إن تراجع حجم الإنفاق هذا انعكس سلبا على كل من المساعدات الخارجية والإنفاق المحلي في الدول النامية.

وأشارت عبيد إلى ضرورة العمل على تحقيق الأهداف الواردة في برنامج عمل القاهرة وإعلان الألفية الذي أصدره زعماء العالم في القمة المنعقدة عام 2000، ومن أهمها ما يتعلق بتعليم الإناث وخفض معدل وفيات الأمهات أثناء النفاس ومكافحة فيروس نقص المناعة المكتسب ومرض الإيدز.

وأكدت عبيد أن الاهتمام بقطاعي الصحة والتعليم يعود بثمار كبيرة على الشعوب والأفراد. وقالت إن القرارات التي سيتخذها المجتمع الدولي خلال العقد القادم هي التي ستحدد الطريق الذي سيسلكه: فإما أن تنخفض نسبة الأمية والتفاوت بين الجنسين، أو أن يزيد شح الموارد الطبيعية بسبب الزيادة الهائلة المتوقعة في عدد سكان العالم إذا لم تتم العناية بقضايا تنظيم النسل والصحة الإنجابية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.