استمرار تدهور الأوضاع الإنسانية والاقتصادية في ساحل العاج

31 آذار/مارس 2003

حذر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية الاثنين من استمرار تدهور الأوضاع الإنسانية في ساحل العاج بسبب تصاعد العنف غربي البلاد وسيطرة العناصر المسلحة على أجزاء في شمالي البلاد واضطرار عدد كبير من الأشخاص إلى الجلاء عن بيوتهم في الجنوب.

وقال المكتب إن عمال الإغاثة يواجهون صعوبات كبيرة في الوصول إلى المدنيين المحتاجين للمساعدة بسبب العنف المتنامي وحالة عدم الاستقرار السائدة غربي البلاد وعلى وجه الخصوص قرب الحدود مع ليبريا.

وأضاف المكتب أن المناطق التي تسيطر عليها العناصر المسلحة تفتقر إلى الخدمات العامة كما أن اقتصادها يعاني من ركود خانق.

وأشار المكتب إلى سوء أحوال الأشخاص المشردين داخليا والمجتمعات المحلية المضيفة لهم في جنوب البلاد الخاضع لسيطرة الحكومة حيث تزداد الأزمتان الاقتصادية والصحية استفحالا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.