المفوض السامي لحقوق الإنسان يعرب عن قلقه المتزايد إزاء أوضاع الشعب العراقي

27 آذار/مارس 2003

أعرب المفوض السامي لحقوق الإنسان سيرجيو فييرا دي ميلو عن قلقه المتزايد إزاء أوضاع الشعب العراقي وناشد جميع الأطراف أن يحترموا الحريات المدنية الأساسية ويتبعوا إجراءات صارمة لحماية المدنيين.

وأطلق دي ميلو هذه الدعوة أمام المفوضية العليا لحقوق الإنسان بعد أن رفضت عقد جلسة خاصة حول تأثير النـزاع الدائر في العراق في مقرها بجنيف. وقال دي ميلو إنه يكرر نداءه بسبب استمرار معاناة المدنيين من وطأة الصراع تلو الآخر.

وشدد دي ميلو على أن الشعب العراقي قد عانى من انتهاك حقوق الإنسان لسنوات عديدة مثلما عانى من نتائج العقوبات المفروضة على بلاده. وقال "إن الشعب العراقي يواجه محنة صعبة للغاية... وهذا أمر لا يحتمل التشكيك."

وحذر دي ميلو من أن أطراف النـزاع يجب ألا تهاجم المدنيين أو الأهداف المدنية حتى لو كانت تقصد أن تضرب هدفا عسكريا استُخدمت الدروع البشرية لحمايته. وأشار إلى أن السلطات بدورها يجب ألا تلجأ إلى مثل هذه الممارسات المقيتة التي تعرض المدنيين للخطر.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.