اليونيسيف تطلق تحذيرا قويا من تأثير الحرب على الأطفال العراقيين

اليونيسيف تطلق تحذيرا قويا من تأثير الحرب على الأطفال العراقيين

media:entermedia_image:b1c6b509-438d-446c-9c74-f7a37e7191e9
حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" بقوة من تأثير الحرب على الأطفال العراقيين قائلة إنهم قد لا يستطيعون النجاة بحياتهم.

وأشارت المديرة التنفيذية لليونيسيف كارول بيلامي إلى أن المنظمة بذلت جهودا كبيرة لمساعدة بعض الأطفال العراقيين على مواجهة خطر الحرب، إلا أن الوقت لم يسعفها لمساعدة الجميع.

وقالت بيلامي "لقد وزعنا أغذية علاجية على أكثر من 400.000 طفل يعانون من سوء التغذية، إلا أن هناك أكثر من مليون طفل يعانون من الأمر نفسه."

وأضافت بيلامي "لقد قمنا كذلك بتطعيم كل طفل يقل عمره عن الخامسة ضد الحصبة. ولكن لم يكن لدينا الوقت الكافي لتطعيم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أعوام إلى 12 عاما ممن لم يتم تحصينهم حين كانوا في سن أصغر. لقد فعلنا الكثير، إلا أننا كنا نأمل أن نتمكن من فعل المزيد."

وحذرت بيلامي من أن الأيام والأسابيع المقبلة ستكون قاسية على الأطفال العراقيين. وقالت إن من الصعب تقدير عدد الأطفال الذين قد يموتون أثناء الحرب أو بعد انتهائها فذلك يعتمد على مدة الحرب ومستوى الضرر الذي ستخلفه على البنية الحضارية للبلاد.