الأمين العام يدعو من جديد إلى وحدة أعضاء مجلس الأمن حول العراق

الأمين العام يدعو من جديد إلى وحدة أعضاء مجلس الأمن حول العراق

دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان من جديد إلى توحيد مواقف مجلس الأمن المتعلقة بسبل تجريد العراق من أسلحة الدمار الشامل، وأكد أن الخيار العسكري ينبغي أن يكون الملاذ الأخير الذي لا ينبغي اللجوء إليه إلا إذا فشلت كافة الوسائل السلمية الأخرى.

وأكد الأمين العام في لاهاي على أهمية وحدة أعضاء مجلس الأمن فيما يتعلق بالهدف الذين يسعون إلى تحقيقه والطريق الذي يختارونه. وأعرب عن اعتقاده بوجود محاولات لجسر الفجوة بين الأعضاء على الرغم من صعوبة ذلك.

وكانت المملكة المتحدة قد قدمت بالاشتراك مع الولايات المتحدة وإسبانيا مشروع قرار يحدد يوم 17 آذار/مارس الجاري كموعد نهائي أمام العراق للتجرد من أسلحة الدمار الشامل.

وردا على سؤال عما إذا كان استخدام فرنسا لحق النقض "الفيتو" يؤثر على وحدة مجلس الأمن قال عنان "إن هذا ليس جيدا (بالنسبة للوحدة) لكننا شهدنا مثل هذه الحالات وجرى استخدم حق النقض من قبل."

وأضاف "كي نتمكن من تجنب اللجوء إلى استخدام حق النقض فلا بد من تقديم تنازلات من كافة الأطراف كي يقبل الجميع بحل مشترك ويضعون مزيدا من الضغوط على السلطات العراقية كي تقوم بالمطلوب منها" فيما يتعلق بالتجرد من أسلحة الدمار الشامل.