تقرير لـ "أنموفيك": كان في وسع العراق التعاون أكثر بشأن الجوهر

تقرير لـ "أنموفيك": كان في وسع العراق التعاون أكثر بشأن الجوهر

هانز بليكس
السلم والأمن

قال الرئيس التنفيذي للجنة الأمم المتحدة للمراقبة والتحقق والتفتيش "أنموفيك" هانز بليكس في تقريره ربع السنوي الثاني عشر حول العراق إن بغداد تعاونت فيما يتعلق بسير العمليات، لكن كان في وسعها أن تتعاون أكثر بشأن الجوهر.

وجاء في التقرير الذي قدمه الأمين العام إلى مجلس الأمن، وجرى توزيعه في 28 شباط/فبراير الماضي "جرى التمييز...بين التعاون بشأن سير العمليات والتعاون بشأن الجوهر. وقد أفادت أنموفيك بأن العراق كان متعاونا بصفة عامة فيما يتعلق بسير العمليات."

وقال بليكس في التقرير "إن العراق قد لبى منذ البداية الطلب المتعلق بتوفير إمكانية الوصول السريع إلى أي موقع، سواء كان قد تم الإعلان عنه أو تفتيشه مسبقا أم لا. ومن ثم فلم تكن هناك أية أماكن محرمة. ولم تكن هناك كذلك أية توقيتات محرمة...."

وفيما يتعلق بالتعاون بشأن الجوهر قال بليكس "كان في إمكان العراق أن يبذل جهودا أكبر للعثور على أية أصناف محظورة متبقية أو تقديم أدلة لها مصداقيتها تثبت عدم وجود هذه الأصناف... ومن الصعب تفهم السبب في أن عددا من التدابير الجاري اتخاذها الآن لم يكن من المستطاع البدء فيها في وقت مبكر...."

وأشار التقرير إلى أن أنموفيك تقوم بإعداد "قائمة بمسائل نزع السلاح التي ترى أنها ما زالت عالقة، وبالتدابير التي يمكن للعراق أن يتخذها لتسوية هذه المسائل."