الأمم المتحدة ترحب بالتزام الولايات المتحدة بزيادة إنفاقها لمجابهة الإيدز في أفريقيا

الأمم المتحدة ترحب بالتزام الولايات المتحدة بزيادة إنفاقها لمجابهة الإيدز في أفريقيا

الصحة

رحب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان بإعلان الرئيس الأميركي أنه سيطلب من الكونجرس زيادة الإنفاق لمجابهة الوباء في أفريقيا وهايتي ليبلغ 15 بليون دولار على مدار السنوات الخمس القادمة.

وقال الأمين العام إن الزيادة المرتقبة التي تبلغ ضعفي ما تنفقه الولايات المتحدة حاليا لمجابهة الإيدز والتي ستركز على إتاحة الحصول على الدواء للمصابين بالمرض- سوف تؤدي إلى حدوث تأثير إيجابي كبير على صعيد إنقاذ حياة المصابين، كما أنها سوف تساعد على حماية استقرار البلاد الأكثر تأثرا بالوباء.

وكان هذا التعهد قد ورد خلال الخطاب السنوي للرئيس الأميركي جورج دبليو بوش حول "حالة الاتحاد".

وقال البيت الأبيض على موقعه على شبكة الإنترنت إن الخطة تستهدف كلا من بوتسوانا وساحل العاج وأثيوبيا وغيانا وهايتي وكينيا وموزمبيق وناميبيا ونيجيريا ورواندا وجنوب أفريقيا وتنـزانيا وأوغندا وزامبيا.

من جانب آخر، رحب مبعوث الأمم المتحدة للإيدز في أفريقيا ستيفن لويس بدوره بالتعهد الأميركي، معتبرا إياه بمثابة المؤشر الأول من نوعه الذي تبدي الإدارة الأميركية من خلاله استعدادها لمواجهة الإيدز وإنقاذ أو إطالة مدى حياة ملايين الأشخاص المصابين به.

وقال لويس "إن قرار الولايات المتحدة هذا يفتح بوابات عريضة من الأمل، والأهم من ذلك أنه يعتبر حافزا لبقية البلدان الصناعية الرئيسية السبعة للسير على النهج نفسه."