"أنموفيك" تلغي مقابلة مع عالم عراقي لإصراره على وجود شاهد عيان

"أنموفيك" تلغي مقابلة مع عالم عراقي لإصراره على وجود شاهد عيان

السلم والأمن

قال هيرو يوكي المتحدث باسم لجنة الأمم المتحدة للمراقبة والتحقق والتفتيش "أنموفيك" في بغداد إن المفتشين ألغوا مقابلة كان من المقرر أن تجرى على انفراد مع أحد الأشخاص العراقيين، بعد أن أصر الشخص المعني على حضور أحد منتسبي دائرة الرقابة الوطنية العراقية كشاهد على ما يجري في اللقاء.

وبيّن يوكي أن المفتشين كانوا قد طلبوا يوم الأحد الماضي إجراء مقابلة على انفراد مع الشخص المعني الذي كانوا قد التقوه من قبل، إلا أنه حضر في اليوم التالي إلى مكان المقابلة بصحبة أحد المسؤولين العراقيين.

وأضاف يوكي أن المفتشين طلبوا إلى الشخص العراقي المعني مجددا إجراء مقابلة أخرى على انفراد، لكن الشخص المعني أصر على وجود شاهد، مما دعا المفتشين إلى إلغاء اللقاء.

وصرح يوكي أن مفتشي أنموفيك طلبوا إجراء مقابلات خاصة مع 16 عراقيا منذ استئنافهم عمليات التفتيش قبل واحد وستين يوما، إلا أنهم لم يتمكنوا من عقد أي لقاء دون حضور ممثلين عن دائرة الرقابة الوطنية العراقية.

وأكد يوكي أن "أنموفيك" ستواصل طلب إجراء مقابلات خاصة، بموجب الصلاحيات التي يمنحها لها قرار مجلس الأمن 1441 (2002).

من جانب آخر قال يوكي إن عمليات التفتيش اليومية تواصلت كالمعتاد في العراق، وإن عدد مفتشي "أنموفيك" قد بلغ المائة، فيما بلغ عدد مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية 11 شخصا. ويقوم 140 شخصا آخرين من موظفي الأمم المتحدة بتقديم خدمات مساندة لعمل أولئك المفتشين.