مجلس الأمن يناقش موضوع حماية الأطفال ضحايا النزاعات المسلحة

14 كانون الثاني/يناير 2003

عقد مجلس الأمن الثلاثاء جلسة مفتوحة حول موضوع حماية الأطفال ضحايا النزاعات المسلحة، وبحث خلالها التقرير الثالث المقدم من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان حول هذا الموضوع.

وخلال الجلسة التي تحدث فيها 45 شخصا، قال الممثل الخاص للأمين العام الخاص لموضوع الأطفال ضحايا النزاعات المسلحة أولارا أوتونو إن هناك حاجة إلى إنشاء نظام دائم لمراقبة سلوك الأطراف المختلفة أثناء النزاعات وتقديم التقارير عن ذلك.

وأشار أوتونو إلى حالتين تعتبران مثار اهتمام خاص بسبب آثارهما الخطيرة على الأطفال، وهما النزاعان الدائران في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي ساحل العاج.

من جانب آخر حثت المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" كارول بيلامي المجلس على جعل أولئك الذين يستخدمون الأطفال في النزاعات المسلحة- يتحملون مسؤولية أفعالهم.

وكان تقرير الأمين العام حول حماية الأطفال ضحايا النزاعات المسلحة الذي قدم إلى مجلس الأمن في 26 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي- قد تضمن قائمة بأسماء 23 حكومة أو فصيلا مسلحا يقومون بتجنيد الأطفال، وما زالت النزاعات التي تشترك فيها هذه الجهات مدرجة في جدول أعمال مجلس الأمن.

كما تضمن التقرير قائمة ثانية بالنزاعات المسلحة غير المدرجة في جدول أعمال مجلس الأمن والتي يتم فيها تجنيد الأطفال، بالإضافة إلى قائمة ثالثة بأسماء نزاعات انتهت مؤخرا ويجري تسريح الأطفال الذين جُندوا فيها وإشراكهم في برامج لإعادة دمجهم في المجتمع.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.