الأمين العام يعرب عن أسفه لانسحاب بيونغ يانغ من معاهدة عدم الانتشار

الأمين العام يعرب عن أسفه لانسحاب بيونغ يانغ من معاهدة عدم الانتشار

السلم والأمن

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان الجمعة عن أسفه لإعلان جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية الانسحاب من معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، ودعاها بقوة إلى إعادة النظر في هذا القرار.

وقال الأمين العام في بيان صادر عن المتحدث باسمه في نيويورك إن المعاهدة تعد محور نظام عدم انتشار ونزع الأسلحة النووية وإنها تعتبر أوسع المعاهدات قاعدة في هذا المجال حيث انضمت إليها 188 دولة.

وشدد على أنه لم يسبق لأية دولة عضو في المعاهدة أن انسحبت منها منذ أن بدأ سريان مفعولها قبل ثلاثة وثلاثين عاما.

وقال الأمين العام إنه "بينما يلاحظ نفي كوريا الديمقراطية لوجود أية نوايا للحصول على الأسلحة النووية، فإنه يشدد على أهمية الالتزام بالمعاهدات والواجبات القانونية التي تترتب عليها في سبيل التوصل إلى السلام والأمن الدوليين بما ينسجم مع القانون الدولي."

وأكد الأمين العام أن الإشكاليات المتعلقة بالبرنامج النووي لكوريا الديمقراطية يجب أن تحل من خلال اتباع أسلوب الحوار السلمي.

من جانب آخر قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إن قرار بيونغ يانغ بالانسحاب من معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية يعتبر مواصلة لسياسة التحدي ويتعارض مع الجهود المبذولة لإرساء السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية.