الأمين العام يدعو إسرائيل للالتزام بالقانون الدولي الإنساني

6 كانون الأول/ديسمبر 2002

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان عن انزعاجه البالغ بسبب الهجوم الذي شنته القوات الإسرائيلية على مخيم البريج للاجئين في قطاع غزة في الساعات المبكرة من صباح يوم الجمعة، والذي أسفر عن مقتل 10 فلسطينيين أغلبهم من المدنيين وبينهم موظفان تابعان للأمم المتحدة.

وقال الأمين العام في بيان قرأه المتحدث باسمه إنه يشجب هذه الخسارة في صفوف "مدنيين أبرياء" بمن فيهم اثنان من موظفي وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى "أونروا" والتي وقعت خلال "عيد الفطر أحد أهم المناسبات الإسلامية."

وقدم الأمين العام أصدق تعازيه إلى عائلات ضحايا الهجوم. وأكد أنه قد "حث إسرائيل مرارا على الامتناع عن استخدام القوة الدموية المبالغ فيها في مناطق مدنية."

وذكّر الأمين العام الحكومة الإسرائيلية "بالواجبات المترتبة عليها بوصفها قوة احتلال ومن ضمنها حماية السكان المدنيين." وحضّها على التأكد من أن جيش الدفاع الإسرائيلي يمارس ضبط نفس أشد وكبحا أكبر للقوة، انسجاما مع القانون الدولي الإنساني.

وشدد الأمين العام مجددا على أن من شأن الحل السياسي وحده أن يوفر للطرفين الإسرائيلي والفلسطيني مخرجا من النزاع الحالي وإمكانية لتوفر الأمن الحقيقي لكليهما.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.