الأمين العام يحث مجلس الأمن على اتخاذ خطوات عملية لحماية المدنيين في أوقات النزاعات

10 كانون الأول/ديسمبر 2002

حض الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان أعضاء مجلس الأمن الثلاثاء على اتخاذ خطوات عملية صلبة تضمن حماية المدنيين في أوقات النزاعات المسلحة.

وقال الأمين العام في كلمة ألقاها في جلسة مفتوحة عقدها مجلس الأمن لبحث هذا الموضوع "إن حماية المدنيين تعتبر ضرورة قصوى لأنهم يشكلون الغالبية العظمى من ضحايا النزاعات المسلحة اليوم. إن الملايين منهم يُستهدفون بشكل مباشر ويشردون من بيوتهم ويتعرضون لانتهاك صارخ لحقوقهم الإنسانية كما يحرمون من المساعدة في زمن الحرب."

وذكر الأمين العام أن مجلس الأمن وفر خلال السنوات الثلاثة الماضية إطار عمل عام لحماية المدنيين، إلا أن الحاجة ما زالت ماسة اليوم إلى التحرك العملي والانتقال من مرحلة رسم السياسات إلى تطبيقها.

وقدم الأمين العام في 26 من تشرين الثاني/نوفمبر تقريرا إلى مجلس الأمن حول حماية المدنيين في أوقات النزاعات المسلحة يقترح فيه بعض الوسائل لتطبيق الحماية على أرض الواقع.

وأكد الأمين العام أن حماية المدنيين لا تتوقف عند حدود التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، بل يجب أن تتواصل فور بداية مرحلة ما بعد النزاع.

وقال إن أمورا مثل تأمين حصول المدنيين ضحايا النزاعات على المساعدات الإنسانية وإيقاف تشريدهم القسري من بيوتهم بالإضافة إلى عودة اللاجئين و إرساء العدالة والمصالحة – هي ما تشكل الأساس السليم لترسيخ السلام.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.