الأمين العام يدعو إلى وقف القتال في جمهورية الكونغو الديمقراطية

27 كانون الأول/ديسمبر 2002

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان الجمعة عن قلقه البالغ إزاء تجدد القتال في جمهورية الكونغو الديمقراطية عقب أيام قليلة من توقيع الفصائل الكونغولية اتفاقية لوقف إطلاق النار.

وقال المتحدث باسم الأمين العام في نيويورك فريد إيكهارد إن التقارير تشير إلى أن عشرات آلاف المدنيين الأبرياء قد هربوا من منازلهم بسبب القتال الذي يستهدف السيطرة على أراض في شرقي البلاد.

وتشير التقارير إلى أن تحالف قوات التجمع الكونغولي من أجل الديمقراطية (الفصيل الوطني) وحركة التحرير الكونغولية قد واصل عملية عسكرية في الأجزاء الشمالية الشرقية من جمهورية الكونغو الديمقراطية، وربما يكون ذلك قد تم بالاشتراك مع قوات اتحاد الوطنيين الكونغوليين.

وكانت الفصائل الكونغولية قد وقعت اتفاقا في 16 من كانون الأول/ديسمبر الجاري تعهدت فيه بوقف إطلاق النار ووافقت على ترتيبات انتقالية تقود نحو إجراء انتخابات حرة وعادلة.

وقال الأمين العام "من المقلق أن الأطراف المتنازعة لم تستجب لدعوة مجلس الأمن في 24 كانون الأول/ديسمبر إلى وقف كل الأعمال العدوانية وحل خلافاتها بشكل سلمي."

ودعا الأمين العام قادة الفصائل المهاجمة إلى وقف تقدم قواتهم. كما ذكّر من ينتهكون القانون الإنساني أن المجتمع الدولي سوف يحملهم مسؤولية أفعالهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.