تغير المناخ

غوتيريش: هناك أسباب للأمل في عالم ما زال يمر بحالة إنذار

في العام الماضي، أصدر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تحذيرا بشأن مجموعة من الأخطار التي تواجه العالم، التي ما زالت قائمة اليوم بينما يلوح عام 2019 في الأفق. هذا العام، قال الأمين العام، يوم السبت في رسالته بمناسبة السنة الجديدة، "إنها أوقات عصيبة بالنسبة للكثيرين، وعالمنا يمر باختبار مجهد." 

ارتفاع ضحايا تسونامي إندونيسيا إلى 430 شخصا واليونيسف تقدم الدعم

في أعقاب التسونامي الذي ضرب المناطق الساحلية حول منطقة مضيق سوندا بالقرب من العاصمة الإندونيسية جاكرتا، ذكرت منظمة اليونيسف أن فرقها قد شرعت في تقديم الدعم المستهدف، مثل الناموسيات ومستلزمات الصرف الصحي والمستلزمات المدرسية، وذلك استنادا إلى التقييمات الأولية الجارية حاليا وتماشيا مع التوجيه الحكومي.

مؤتمر المناخ يوافق على برنامج عمل اتفاق باريس، والأمم المتحدة تدعو إلى رفع سقف الطموح

بعد أسبوعين من الاجتماعات والمفاوضات، اعتمد المشاركون في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في كاتوفيتسا، بولندا، مجموعة من التوجيهات القوية لتنفيذ اتفاق باريس، بهدف الحد من ارتفاع حرارة العالم كيلا يتعدى درجتين مئويتين مقارنة بمستويات ما قبل الثورة الصناعية.
 

الفيفا ومنظمات رياضية بارزة تطلق مبادرة لتفعيل العمل الرياضي من أجل المناخ ورفاه الكوكب

فيما يجتمع قادة العالم وصانعو التغيير في كاتوفيتسا البولندية للاتفاق على أولويات العمل للتصدي لظاهرة تغير المناخ، أطلقت شخصيات ومنظمات رياضية عالمية مبادرة لتفعيل العمل الرياضي من أجل المناخ ورفاه الكوكب.

الأمين العام: الإخفاق في التوصل إلى اتفاق بشأن المناخ سيكون "انتحارا" 

في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ، ومع استمرار العقبات في المفاوضات حول خطة تنفيذ ملموسة لاتفاق باريس بشأن العمل المناخ لعام 2015، شجع الأمين العام للأمم المتحدة " أكثر من 100 من قادة الحكومات على إيجاد توافق في الآراء والتوصل إلى اتفاق."
 

مفاوضات دولية معقدة في بولندا حول تغير المناخ

في كاتوفيتسا البولندية، بدأ وزراء نحو مئة دولة التفاوض على اتفاق نهائي للتحرك قدما على مسار العمل المناخي، من أجل الاتفاق على خطة لتطبيق اتفاق باريس التاريخي حول المناخ بحلول منتصف القرن الحالي.
 

في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ: القطاع الخاص يطلق مبادراته الخضراء والمحققة للأرباح

مع دخول المؤتمر المصيري للأمم المتحدة حول التغير المناخي  (COP24) أسبوعه الثاني في مدينة كاتوفيتسا في بولندا، تسلطت الأضواء بشكل خاص على قطاع الأعمال والشركات، لا كمجرد متسبب رئيسي في انبعاث الغازات الدفيئة ، بل كشركاء لا غنى عنهم في العمل المناخي، مما يمكنهم في الواقع من تحقيق أرباح كبيرة، إذا ما وجهت أعمالها نحو "الاقتصاد الأخضر".

إمكانات هائلة لم تستغل بعد في قطاع البناء للتصدي لتغير المناخ

خلال مؤتمر المناخ COP24 الذي يعقد في كاتوفيتسا - بولندا، أصدرت منظمة الأمم المتحدة للبيئة بالشراكة مع وكالة الطاقة الدولية، تقريرا أشارت فيه إلى أنه بالرغم من بعض التقدم المحرز في ممارسات البناء الصديقة للبيئة فإن هناك ضرورة ملحة لاتخاذ "إجراءات دراماتيكية" للحد من انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون الناجم عن هذا القطاع.

قبل افتتاح مؤتمر مراكش، توصيات في بولندا بشأن النزوح الناجم عن المناخ

فيما يتوجه المئات من صانعي القرارات وممثلي المجتمع المدني إلى مراكش، في المغرب للنظر في اعتماد الاتفاق العالمي للهجرة، بحث مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في بولندا النزوح واسع النطاق الناجم عن آثار التغير المناخي بما في ذلك شح المياه والفيضانات وارتفاع منسوب البحار.

التحول السريع نحو وسائل النقل الكهربية، محوري لمستقبل مستدام لكوكب الأرض

بما أن قطاع النقل والمواصلات لا يزال يشكل أهم مسببات الارتفاع العالمي في درجات الحرارة، سلط مؤتمر الأمم المتحدة حول تغير المناخ في بولندا الأضواء على الحاجة الملحة لحلول نظيفة لوسائل النقل –  خاصة التي تعتمد محركاتها على الطاقة الكهربية.