الممثل الأممي في السودان يعرب عن تفاؤل كبير إزاء الجهود الحالية لإيجاد مخرج للأزمة والشروع في مرحلة انتقالية جديدة أكثر استدامة

الدكتور فولكر بيرتس، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في السودان ورئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان (يونيتامس) في مقابلة مع أخبار الأمم المتحدة.

الشعب السوداني كان صبورا جدا، فنسأله أن يحافظ على الصبر لدعم كل من يبحثون عن تسوية سلمية لهذه الأزمة.  

UNITAMS/Mahmoud Shamrouk
الدكتور فولكر بيرتس، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في السودان ورئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان (يونيتامس) في مقابلة مع أخبار الأمم المتحدة.

الممثل الأممي في السودان يعرب عن تفاؤل كبير إزاء الجهود الحالية لإيجاد مخرج للأزمة والشروع في مرحلة انتقالية جديدة أكثر استدامة

السلم والأمن

بعد مرور أكثر من عام على الانقلاب العسكري في 25 تشرين الأول/أكتوبر 2021، لوحظت بعض المؤشرات على حدوث انفراجة محتملة لإنهاء الأزمة السياسية في السودان.

وقد استمرت الجهود الوطنية والإقليمية والدولية الرامية إلى تيسير التوصل إلى حل سياسي للعودة إلى حكومة انتقالية بقيادة مدنية وسط احتياجات إنسانية، واجتماعية، وأمنية، وملحة.

وها هي المرحلة النهائية للعملية السياسية تنطلق بعد أن كانت القيادة العسكرية ومجموعة واسعة من الأطراف المدنية قد وقعت في الخامس من كانون الأول/ديسمبر 2022 على الاتفاق السياسي الإطاري، الذي يمهّد ذلك الطريق، بعد جولة أخرى من المحادثات حول الجوهر، للتوصل إلى اتفاق سياسي نهائي وتشكيل حكومة مدنية جديدة تقود البلاد نحو الانتعاش وإجراء انتخابات ديمقراطية - وهذا على مدى مرحلة انتقالية تمتدّ لفترة سنتين.

 

للوقوف على بينة من آخر المستجدات على الساحة السودانية وما تقوم به الأمم المتحدة من خلال البعثة الأممية المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان (يونيتامس)، اتصلنا بالسيد فولكر بيرتس، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في السودان ورئيس يونيتامس، الذي أعرب عن تفاؤله حيال الجهود الحثيثة التي تجري حاليا في السودان والتي تبعث الأمل في أنّ السودان قد يجد مخرجاً من الأزمة ويشرع في مرحلة انتقالية جديدة أكثر استدامة.

السيد بيرتس دحض أية شكوك بوجود ضغوط دولية للانتقال إلى هذه المرحلة النهائية، ولكنه أشار في هذا السياق إلى وجود "تشجيع دولي لأي عملية تقود إلى تسوية معقولة ومعترف بها ومستدامة".

أما بشأن قضية "المساءلة"، فأكد وجود نص صريح في الاتفاق الإطاري حول هذا الموضوع، مشيرا إلى أنه ستعقد ورشة عمل تتعلق بهذه النقطة لتوضيحها وإبرازها بشكل أكبر.

المزيد في هذا الحوار الذي أجري عن بعد مع السيد فولكر بيرتس:

Soundcloud

أخبار الأمم المتحدة: سأبدأ حوارنا اليوم لو سمحت من الحدث الأخير، ألا وهو انطلاق المرحلة النهائية من العملية السياسية. ما أهمية ذلك التطور بالنسبة للسودان والشعب السوداني؟  

السيد فولكر بيرتس: هذه المرحلة الثانية والأخيرة إن شاء الله في العملية السياسية مهمة جدا طالما كان الهدف منها الوصول إلى تسوية سياسية ستقود حتما إلى إنشاء حكومة مدنية وإلى مرحلة انتقالية جديدة أو بالأحرى إلى عودة إلى الانتقال السياسي نحو السلام الداخلي والانتخابات والحكم الديمقراطي.   

أخبار الأمم المتحدة: لقد مر ما يقرب من أسبوع على بدء المرحلة النهائية. كيف تسير الأمور حتى الآن؟ 

Tweet URL

السيد فولكر بيرتس: الأمور تسير ببطء، ولكن تسير على المسار الصحيح. عُقدت ندوة جيدة جدا حول خريطة الطريق لفك النظام القديم، النظام الديكتاتوري.

فأنا شخصيا كنت متحمسا بشكل إيجابي جدا إزاء جدية النقاش والتعاطي بين السودانيين والسودانيات أنفسهم.

رأينا أكثر من 300 شخص يشاركون في اللقاء وكان هناك أناس يتابعون المناقشات عبر وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام. الكل كان يحترم بعضه البعض. وكانوا يحترمون الرأي والرأي المخالف. وكان هناك بعض النقد الذاتي للتجربة السابقة للجنة فك النظام القديم. فهذا الأمر مهم ويبشر بالخير للمرحلة الانتقالية الجديدة.

 

أخبار الأمم المتحدة: شهد توقيع الاتفاق السياسي الإطاري للسودان الذي تم في الخامس من كانون الأول/ديسمبر العديد من التحديات، من بينها تزايد المعارضة له. فالبعض يقول إنه أهمل قضايا أساسية مثل المساءلة، والبعض الآخر يقول إنه جاء بضغوط دولية. كيف تردّون على هذه الادعاءات؟  

السيد فولكر بيرتس: أولا وبكل احترام أنا أختلف قليلا معكِ، فصحيح أنه كان هناك، ولا يزال، معارضة للاتفاق الإطاري لأن هناك بعض القوى وبعض الأشخاص الذين لا يريدون التسوية السياسية وهناك البعض الذي عارض مبدأ من المبادئ مثلا، ولكن ليس هناك تزايد للمعارضة. فالعكس هو الصحيح، إذ رأينا في الأسابيع الأخيرة أن عددا متزايدا من القوى السياسية والمدنية اتصلت بنا وقالت لنا إنها ستوقع على هذا الاتفاق. ما يعني أن القبول يتزايد أكثر وأكثر. 

هل كانت هناك ضغوط دولية؟ ليس صحيحا. كان هناك بالتأكيد تشجيع دولي لأي عملية تقود إلى تسوية معقولة ومعترف بها ومستدامة.

بشأن المواضيع التي ذكرتيها، أي المساءلة، فهناك نص واضح في الاتفاق الإطاري يتحدث عن المساءلة. صحيح أن هذه المسألة تحتاج إلى نقاش أكبر وتفاصيل أكبر، وإحدى الورش التي ستنظم ستُخصص لهذه المسألة بالذات، ستكون عن العدالة والعدالة الانتقالية وما إلى ذلك ومسألة المساءلة أيضا. 

أخبار الأمم المتحدة : لقد رأينا جميعا التصريحات الأخيرة التي أدلى بها عبد العزيز الحلو قائد الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال والتي أعرب فيها عن استعداده لاستئناف المحادثات. لكن ماذا عن الأطراف الأخرى؟ هل تعتقدون أنها ستنضم إلى العملية؟  

السيد فولكر بيرتس: تصريح عبد العزيز الحلو قائد الحركة الشعبية شمال، هو بالتأكيد مهم لأنه يثبت أيضا أن إحدى الحركات المهمة التي كانت خارج أي اتفاق سلام حتى الآن تنظر فعلا إلى ما يجري في السودان حاليا بشكل إيجابي ومتفائل.

وإن شاء الله إذا وصلنا إلى تسوية، فإحدى المهمات للحكومة الجديدة ستكون الدخول في مفاوضات جديدة مع عبد العزيز الحلو وحركته، فنحن إن شاء الله سنيسّر هذه العملية بالتعاون مع أطراف أخرى يمكن أن تكون منها حكومة جنوب السودان. 

ماذا عن القوى الأخرى؟، طبعا هناك قوى خارج الاتفاق، منها بعض الحركات الموقعة على اتفاق جوبا. نحن ما زلنا متفائلين بأنها (الحركات الموقعة) في النهاية ستسير مع العملية السياسية لأن من مصلحتها أن تكون موجودة وأن تشارك في حكومة جديدة وتخطيط جديد لمرحلة انتقالية جديدة. ولكن المهم أيضا أن تكون هناك مشاركة واسعة للقوى المدنية من كل البلد.

رأينا مثلا في الورشة التي عُقدت الأسبوع الماضي أن أكثر من 60% من المشاركين فيها كانوا من خارج دائرة الموقعين على الاتفاق الإطاري، كانت هناك فعاليات اجتماعية، دينية، إدارات أهلية، مجتمع مدني إلى آخره، وكلهم شاركوا بشكل فعال جدا في هذه الندوة. 

نساء يبعن قبعات محلية الصنع في أحد الأسواق بالعاصمة الخرطوم.
UN News/Abdelmonem Makki
نساء يبعن قبعات محلية الصنع في أحد الأسواق بالعاصمة الخرطوم.

أخبار الأمم المتحدة: ومتابعة لهذا السؤال سيد بيرتس لو سمحت، مع من تتواصلون الآن لتأمين مشاركة أوسع؟ 

السيد فولكر بيرتس: نحن نعمل على هذا الموضوع، طبعا ليس لوحدنا، ولكن مع الشركاء السودانيين ومع شركائنا في الآلية الثلاثية (الإيغاد) والاتحاد الأفريقي.

وشجعنا النساء، بشكل خاص، ليشاركن في كل الفعاليات. وقد سهلنا إنشاء مجموعة خاصة لحقوق النساء، تشارك الآن بفعالية في كل المناقشات. 

 

أخبار الأمم المتحدة: هذا كان في الواقع سؤالي التالي، حسنا سأعيد طرحه، ولكن بطريقة مختلفة: في حواراتكم مع مختلف فئات الشعب السوداني، كيف تضمنون مشاركة حقيقية وفعالة للشباب والنساء؟ وهل تقوم يونيتامس بأي برامج وفعاليات لتعزيز قدرات هاتين الفئتين؟

السيد فولكر بيرتس: نعم تحدثنا عن مشاركة المرأة فهي مهمة بالتأكيد. ونحن نعرف أن الأحزاب بشكل عام توافق على هدف مشاركة النساء، ولكن بشكل عام لا تقدر أن تؤمّن مشاركة بنسبة 40 % في كل الفعاليات والمناقشات. فلذلك تعد المشاركة من خارج الأحزاب مهمة، ليس ضد الأحزاب لكن مع النساء في الأحزاب والحركات. وتسرنا هذه المشاركة.

فيما يتعلق بالشباب، نفس الشيء ينطبق على مشاركتهم، نحن نتواصل مع لجان المقاومة والشباب من خارج هذه اللجان وليس فقط في الخرطوم، ولكن بالمناطق والولايات الأخرى أيضا لأنه أمر مهم. بطبيعة الحال فإن أكثر المشاركين ليس فقط في هذه الندوات ولكن على مر تاريخ السودان، أكثر المشاركين في الحوار السياسي من الخرطوم، لذلك نعتبر في بعثة اليونيتامس أن التفاعل خاصة مع الشباب في مختلف المناطق والولايات مهمة رئيسية لنا.   

أخبار الأمم المتحدة: مشاهد العنف لم تختف تماما من الساحة السودانية، بما فيها أعمال عنف ضد المتظاهرين واشتباكات بجنوب دارفور مؤخرا. ماذا تفعل الآلية الثلاثية لتخفيف حدة التوترات؟

السيد فولكر بيرتس: تعمل البعثة مع الحكومة وكذلك مع الحركات والمجتمع المدني، ولكن في هذا المجال يجب علينا أن نكرر أن حماية المواطنين من العنف هي مهمة الدولة. نحن نستطيع أن نقدم مساعدات فنية من خلال وحدة الشرطة التي تساند الشرطة السودانية، ولكن هي وحدة فنية لا يزيد عدد أفرادها عن 30 شخصا لكل البلد.    

نعطي أيضا تدريبا للمدربين بالشرطة السودانية، نعمل أيضا مع المجتمع المدني في مسائل حماية المواطنين. لكن دعيني أكرر، في النهاية فإن حماية المواطنين تتوقف على وجود دولة ذات مصداقية في كل مناطق البلد.  

متظاهرون يحملون العلم السوداني في شارع المؤسسة في الخرطوم بحري، السودان.
UN News/Abdelmonem Makki
متظاهرون يحملون العلم السوداني في شارع المؤسسة في الخرطوم بحري، السودان.

 

أخبار الأمم المتحدة: من الواضح أن هناك أزمة ثقة وانقساما سياسيا بين المكون العسكري والمكون المدني من جهة، وداخل القوى المدنية من جهة أخرى. هل ما زلتم متفائلين بأن الأمور ستسير على ما يرام؟ 

السيد فولكر بيرتس: أولا، أنا متفائل، وأنا متفائل أكثر بكثير مما كنت عليه منذ سنة تقريبا.

ثانيا، صحيح أن هناك أزمة ثقة بين المدنيين والعسكريين، بين القوى المدنية المختلفة وحتى بين قوى عسكرية وقوى مسلحة أخرى. ولكن هذا الشيء طبيعي، فنحن نعمل في سياق صراع سياسي حاد. ولا نستطيع الانتظار حتى تأتي الثقة لنبدأ العملية السياسية لاحقا. فالعكس صحيح. يعني أنت بحاجة إلى أن تعمل وتنخرط في عملية سياسية كي تبني الثقة بين الأطراف عن طريق البحث عن حلول مشتركة. صحيح أننا ننادي أيضا بالقيام ببعض الإجراءات خاصة لإعادة بناء الثقة في نطاق السماح للحق بالتظاهر السلمي دون استخدام العنف ضد المتظاهرين والتنسيق بين المتظاهرين والشرطة وما إلى ذلك، هذا مهم جدا وأيضا إطلاق سراح المعتقلين وغير ذلك من المسائل من هذا القبيل. 

 

أخبار الأمم المتحدة: سيد بيرتس، ما الذي تأملون أن يحدث بعد الاتفاق؟ ماذا بعد نهاية هذه المرحلة؟

السيد فولكر بيرتس: الاتفاق خطوة لتشكيل حكومة مدنية جديدة وعلى هذه الحكومة مهمات محددة جدا.

فهي ستكون حكومة انتقالية بتفويض محدود وواضح. عليها، كما فهمت من السودانيين والسودانيات، عليها أن تنظر (إلى) وتعالج الوضع الاقتصادي الاجتماعي في الدرجة الأولى؛

عليها أن تراعي تنفيذ اتفاق جوبا بكامل أبعاده؛

عليها أن تدخل في مفاوضات مع الحركات التي لم توقع على اتفاق سلام إلى حد الآن؛

وعليها أن تحضّر للانتخابات لتنتهي المرحلة الانتقالية بانتخابات نزيهة، فتبدأ بعد ذلك مرحلة ديمقراطية كاملة إن شاء الله.    

 

أخبار الأمم المتحدة: ختاما، إذا طلبنا منكم توجيه رسالة إلى الشعب السوداني في هذا المنعطف الحرج، فماذا تقولون؟ 

السيد فولكر بيرتس: هذا الشعب السوداني كان صبورا جدا، فنسأله أن يحافظ على الصبر لدعم كل من يبحثون عن تسوية سلمية لهذه الأزمة.  

 

السيد فولكر بيرتس، الممثل الخاص للأمين العام للسودان ورئيس يونيتامس، شكرا جزيلا على هذا اللقاء. ونتمنى لكم ولفريق عملكم كل التوفيق.

شكرا لك!