17 شباط/فبراير 2021

لا تزال الأبحاث جارية حول فيروس كورونا، وعلى الرغم من التوقعات بأن يتصرّف الفيروس كالإنفلونزا، أشارت  د. حنان بلخي، المسؤولة بمنظمة الصحة العالمية، إلى أن العلماء لا يستبعدون فرضية أن يصبح فيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد-19 من الفيروسات "المستوطِنة" مثل الحصبة وجدري الماء.

وفي حوار مع أخبار الأمم المتحدة، أشارت د. حنان بلخي، خبيرة الأوبئة ومساعِدة مدير عام منظمة الصحة العالمية لشؤون مقاومة المضادات الحيوية، إلى أن المزيد من المعلومات باتت تتكشف عن فيروس كورونا ومرض كـوفيد-19.

أخبار الأمم المتحدة: يدخل كوفيد-19 عامه الثاني لكن المشكلة الجديدة هي هل اللقاحات المطروحة قادرة على مقاومة التغيّرات التي طرأت على الفيروس؟

د. حنان بلخي: يُطرح هذا السؤال يوميا، ويظل مهما حتى للمستقبل. الفيروس تحوّر، واُكتشفت المتغيرات الجديدة سواء في جنوب أفريقيا أو في بريطانيا أو في البرازيل. االتطعيمات والأمصال موجودة على الساحة الآن، لكن هذا الموضوع يتحرك بسرعة، ويُعتبر من أهم الأمور التي تركز عليها منظمة الصحة العالمية. تحثّ المنظمة الباحثين والمراكز على القيام بعدّة أمور، أولها الاستمرار في البحث من جميع أنحاء العالم في الفيروسات وعمل التسلسل الجيني الكامل، وشراكة الدول في هذه الفيروسات المستخلصة من المرضى أنفسهم، والمشاركة في المراكز العلمية والبحثية لدراسة استجابتها لهذه التطعيمات، يجب أن يأخذ الموضوع شكلا مستداما. البحث في هذا الموضوع والسؤال هذا يجب طرحه بشكل مستمر مع دراسة الفيروسات لأن الانتشار واسع النطاق وكلما كان الانتشار عاليا كان التحوّر موجودا ويجب أن يكون أصبعنا على النبض في هذا الموضوع (لمتابعة تطوره).

أخبار الأمم المتحدة: هل بتنا نعرف أكثر عن هذا الفيروس؟ هل هو مرتبط بمواسم كفصل الشتاء؟

د. حنان بلخي: طبعا من خلال سنة واحدة، كانت التنبؤات تحوم حول ما إذا كانت نسبة الانتشار ستنخفض خلال الصيف. لم نرَ هذا الشيء نهائيا. الآن بعد مرور سنة كاملة وأكثر، من المتوقع أن يتصرف هذا الفيروس غالبا كفيروسات أمراض مثل الحصبة أو العنقز (جدري الماء)، وغالبا ما سيكون منتشرا بين المجتمعات، ومن الممكن ألا يكون هذا الأمر صحيحا، ولكن الواضح من الآن أنه لا يتأثر بالحرارة الشديدة أو البرودة الشديدة، ولذلك لا يزال منتشرا.

لو أصبح من الفيروسات التي نطلق عليها "المستوطِنة" سيبدأ في الظهور كبؤر أو كأوبئة مختصرة في مجتمعات ليست لديها مناعة، بالذات إذا حدث للفيروس تحوّر. مثل ما يحدث مع العنقز أو الحصبة الألمانية وما إلى ذلك.

كنا نتوقع أن يتصرف أكثر كفيروس الإنفلونزا المعروف بأنه موسمي ولدينا مراكز استقصائية لمعرفة التحوّر الذي يطرأ عليه وتجهيز التطعيم للموسم القادم، ولكن قد لا يحدث الأمر ذاته مع كورونا، ولكن ننتظر بقية الأبحاث العلمية والدراسات لتخبرنا يقينا عن كيفية تصرّف هذا الفيروس في المجتمعات.

أخبار الأمم المتحدة: البعض يسأل عن أعراض كوفيد-19 طويلة الأمد. ما هذه الأعراض وكيف يمكن التخلص منها؟

د. حنان بلخي: شكرا على هذا السؤال. طبعا هذه الظاهرة بدأنا نراها مع الفيروس المستجد وكانت غير متوقعة في الحقيقة. ومن الممكن أن تكون الاختلافات في استمرارية الأعراض للمريض وقتية أيضا، أي يمكن استمرارها لمدة شهر أو شهرين أو أسبوع أو أسبوعين أو تستمر لمدة سنوات.

لذلك وضعت منظمة الصحة العالمية مجموعة مختصة لدراسة هذا الموضوع، ويجب علينا أن نعرف هل هذه الأعراض هي عبارة عن إطالة للأعراض الحادّة لكوفيد-19، أم سنسمّيها متلازمة كوفيد، أم أنها ستكون بين الأمرين. لذلك، لإعطائها مسمّى طبيا يُدرّس بعد الآن في الكليات الطبية والجامعات يجب أن يأخذ الأمر مجاله كي يدرسه الخبراء والعلماء، ويعطوه المسمّى الصحيح، وسيتم الاعتماد أيضا على الأشخاص الذين أصيبوا بمرض كوفيد-19 والدول التي استطاعت أن تجمع المعلومات عن هذه الأعراض.

هل هي أعراض تنفسية طويلة الأمد؟ هل هي أعراض في الجهاز العصبي مثلا؟ هل هي أعراض في الهيكل العظمي والعضلات، آلام ووهن وآلام في العظام مثلا؟ كل هذه الأمور ستظهر في الأشهر أو حتى السنوات القادمة. سيتوفر شرح وافٍ، ومقترحات متفق عليها من المجتمع الطبي لإعطاء المسميات الطبية التي تصبح بعد ذلك معروفة لدينا.

أخبار الأمم المتحدة: شكرا على التوضيح. البعض يتخوّف د. حنان من أن جائحة كورونا ستظل معنا لسنوات طويلة. ماذا تقولين لهم؟

د. حنان بلخي: لا أعتقد أن هناك جائحة تستمر للأبد، لم يمرّ علينا هذا الأمر، كما أنه غير ممكن علميا، فإذا استمرت جائحة ما ستكون هناك مناعة معيّنة.

الخوف هو أننا لا نستطيع تحجيم هذه الجائحة بالسرعة التي نتمناها. نريد الخروج من هذه الجائحة حتى نقدر على استعادة الحياة الاجتماعية والاقتصاد والصحة والتعليم وما إلى ذلك.

المهم الآن، وما يجب أن نضعه نصب أعيننا هو ضرورة الحدّ من انتشار الفيروس بين المجتمعات للتخفيف من التحوّر لنستطيع استخدام التطعيمات الموجودة الآن، وتهيئة المصنعية لهذه التطعيمات، حتى تخرج بسرعة.

الوقت الآن ضدنا. السرعة في التحكم في الفيروس، ستجعلنا قادرين على تخفيف الانتشار وإعطاء مناعة أكبر للمجتمعات بحيث نوقف هذا الفيروس، بعد ذلك توقعاتنا أن يكون - كما ذكرت - من الفيروسات التي نراها تنتشر في المجتمعات بين الفينة والأخرى، ولكن لا يأخذ مسمّى جائحة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

مسؤولة عربية بمنظمة الصحة العالمية: بدعم مجتمعي والفرص المتساوية ستتمكن المرأة من التقدم في المجال العلمي والمهني

يُعدّ تمثيل المرأة في المجال العلمي ضئيلا مقارنة بالرجل. فبحسب تقرير لمنظمة اليونسكو، ثلث الباحثين في العالم فقط، نساء. خبيرة الأوبئة ومساعِدة المدير العام لمنظمة الصحة العالمية لشؤون مقاومة المضادات الحيوية، دكتورة حنان بلخي، تؤكد إمكانية التغلب على العقبات، وتتحدث عن تجربتها الخاصة في اليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم.

عقب تقرير الخبراء بشأن نشأة فيروس كورونا.. منظمة الصحة العالمية تؤكد أن جميع الفرضيات تظل مفتوحة

أوضح مدير عام منظمة الصحة العالمية أن فريق الخبراء الذي اختتم زيارة إلى الصين استمرت أربعة أسابيع بصدد إعداد تقريره النهائي وتقديم إحاطة كاملة عن مهمته، مشيرا إلى أنه كان تمرينا علميا مهما للغاية وفي ظروف صعبة جدا.