24 أيلول/سبتمبر 2018

يعيش في عالم اليوم 1.8 مليار شاب تتراوح أعمارهم بين 10 و24 عاما، يواجهون تحديات هائلة مدفوعة بالعولمة والتكنولوجيات الجديدة والتشرد وتأثير تغير المناخ وأسواق العمل المتغيرة باستمرار. وبالإضافة إلى ذلك، فإن أكثر من خمس الشباب خارج منظومة العمل أو التعليم أو التدريب، ويتأثر ربعهم بالعنف أو النزاع المسلح بشكل ما. كما تصبح ملايين الفتيات أمهات بينما لا يزلن أطفالا، مما يؤثر على صحتهن ويرسخهن في دائرة الفقر، وفق بيانات الأمم المتحدة.

ومن أجل تمكين الشباب ودعمهم لتحقيق كامل إمكاناتهم وإشراكهم في جهود التنمية، أطلقت الأمم المتحدة اليوم الاثنين استراتيجية "شباب 2030".

بتول الوهداني طبيبة أردنية شابة حديثة التخرج شاركت في الحدث، وتحدثت نيابة عن شباب العالم، وقالت إنها تود أن ترى هذه الاستراتيجية تتحقق ولكن بدون نسيان "الشباب خارج الأنظمة الدولية والحكومات، الذين لا يعيرهم أحد انتباها. الشباب المهاجرون واللاجئون، الذين يعانون من العنف والفقر والنسيان".

وفي حوار مع أخبار الأمم المتحدة، على هامش فعاليات إطلاق الاستراتيجية، أضافت بتول –وهي أيضا رئيسة الاتحاد الدولي لجمعيات طلاب الطب الذي يضم 1.3 مليون طالب وطالبة طب من 127 دولة حول العالم – أن "الشباب يجب أن يقودوا الطريق إلى الغد ابتداء من اليوم لما يملكونه من قدرة وإبداع كاف ومناسب يؤهلاهم لأن يكونوا قادة أينما كانوا."

وشددت بتول على أن الشباب ليس بوسعهم الانتظار لأنهم يتأثرون بالقرارات التي تتخذ الآن.

المزيد في حوار أجراه الزميل مصطفى الجمل مع الطبيبة الأردنية الشابة بتول الوهداني.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

طبيبة أردنية شابة تطلق مع الأمين العام استراتيجية شباب 2030

أطلقت الأمم المتحدة استراتيجية "شباب 2030" لدعم وتمكين الشباب، من خلال توحيد وحشد جهود الدول الأعضاء والقطاع الخاص والمجتمع المدني للاستثمار في الشباب وإشراكهم في جهود التنمية.