11 تموز/يوليه 2018

"أهلي الرعاة يعيشون التغير المناخي في حياتهم اليومية" هكذا تحدثت الناشطة التشادية الشابة هندو إبراهيم، من جماعة الأمبورورو العرقية بمنطقة الساحل، عن الكفاح اليومي الذي تخوضه المجتمعات الرعوية بالمنطقة للبقاء على قيد الحياة في مواجهة تغير المناخ.

وفي حوار مع أخبار الأمم المتحدة، بعد جلسة مجلس الأمن حول تأثير تغير المناخ على السلم والأمن الدوليين، قالت هندو إبراهيم من المنتدى الدولي للشعوب الأصلية المعني بقضايا تغير المناخ إن تغير المناخ يغذي العنف بين المجموعات المحلية. وأشارت إلى أن شح موارد المياه والغذاء، يدفع السكان إلى التنازع وقد تتطور هذه النزاعات من المستوى المحلي إلى الوطني ثم الإقليمي.

وأضافت هندو أن عجز أرباب الأسر عن إطعام الأبناء، بسبب تقلص الموارد الطبيعية التي يعتمدون عليها، يجعلهم عرضة للانضمام إلى الجماعات الإرهابية والمتطرفة.

وقالت هندو إبراهيم إن الجفاف الذي تعاني منه المنطقة بسبب تغير المناخ يدفع آلاف الشباب إلى الهجرة الأمر الذي قالت إنه يعرض حياتهم إلى الكثير من المخاطر، داعية أعضاء مجلس الأمن إلى تحويل القرارات إلى أفعال حقيقية يستفيد منها المتضررون من آثار التغير المناخي.

التفاصيل في حوار أجراه الزميل عبد المنعم مكي مع هندو إبراهيم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.