كل حرم جامعي ملجأ...جامعة أميركية تفتح أبوابها لاستضافة اللاجئين

لاجئة سورية تدرس خريطة للولايات المتحدة في مكتب المنظمة الدولية للهجرة عمان، الأردن.

ذهبنا لاستقبال أسرة سورية بالمطار، فانهمرت دموع الأم. فسألتها لماذا تبكين؟ قالت من الفرحة. لم أكن أدري من سيستقبلنا أو إلى أين سنذهب.

د. ضياء عبده , أستاذة مشاركة

IOM/Victoria Hazou
لاجئة سورية تدرس خريطة للولايات المتحدة في مكتب المنظمة الدولية للهجرة عمان، الأردن.

كل حرم جامعي ملجأ...جامعة أميركية تفتح أبوابها لاستضافة اللاجئين

المهاجرون واللاجئون

عندما دعا البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، أبرشيات أوروبا في عام 2015 إلى استضافة اللاجئين، شعرت دكتورة ضياء عبده - الأستاذة المشاركة بجامعة غيلفورد بولاية نورث كارولينا الأميركية – باليأس لعدم استطاعتها المساعدة في هذا الشأن.

ثم أدركت السيدة عبده فيما بعد أنها يمكنها فعل الكثير لمساعدة اللاجئين؛ فالجامعة مثل الأبرشية، بها بيوت ومطاعم وكل شيء، ولذلك ليس هناك ما يمنع في أن تستضيف الجامعة اللاجئين الجدد لدى وصولهم إلى الولايات المتحدة ومساعدتهم على التأقلم في مجتمعهم الجديد.

وبعد أن شاركت في ندوة بمقر الأمم المتحدة في نيويورك ضمن حملة معا للتضامن مع اللاجئين والمهاجرين، تحدثت مع أخبار الأمم المتحدة عن برنامج "كل حرم جامعي ملجأ" الذي أطلقته لاستضافة الأسر اللاجئة من شتى أنحاء العالم بحرم جامعة غيلفورد.

مزيد من التفاصيل في حوار الدكتورة ضياء عبده مع مصطفى الجمل.

Soundcloud
"كل حرم جامعي ملجأ".. جامعة أميركية تفتح أبوابها لاستضافة اللاجئين, by UNNewsArabic