منظور عالمي قصص إنسانية

حوار: الممثل الأممي في السودان يعرب عن تفاؤل كبير إزاء الجهود الحالية لإيجاد مخرج للأزمة والشروع في مرحلة انتقالية جديدة أكثر استدامة

حوار: الممثل الأممي في السودان يعرب عن تفاؤل كبير إزاء الجهود الحالية لإيجاد مخرج للأزمة والشروع في مرحلة انتقالية جديدة أكثر استدامة

تنزيل

بعد مرور أكثر من عام على الانقلاب العسكري في 25 تشرين الأول/أكتوبر 2021، لوحظت بعض المؤشرات على حدوث انفراجة محتملة لإنهاء الأزمة السياسية في السودان.

وقد استمرت الجهود الوطنية والإقليمية والدولية الرامية إلى تيسير التوصل إلى حل سياسي للعودة إلى حكومة انتقالية بقيادة مدنية وسط احتياجات إنسانية، واجتماعية، وأمنية، وملحة.

 

وها هي المرحلة النهائية للعملية السياسية تنطلق بعد أن كانت القيادة العسكرية ومجموعة واسعة من الأطراف المدنية قد وقعت في الخامس من كانون الأول/ديسمبر 2022 على الاتفاق السياسي الإطاري، الذي يمهّد ذلك الطريق، بعد جولة أخرى من المحادثات حول الجوهر، للتوصل إلى اتفاق سياسي نهائي وتشكيل حكومة مدنية جديدة تقود البلاد نحو الانتعاش وإجراء انتخابات ديمقراطية - وهذا على مدى مرحلة انتقالية تمتدّ لفترة سنتين.

 

للوقوف على بينة من آخر المستجدات على الساحة السودانية وما تقوم به الأمم المتحدة من خلال البعثة الأممية المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان (يونيتامس)، اتصلنا بالسيد فولكر بيرتس، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في السودان ورئيس يونيتامس، الذي أعرب عن تفاؤله حيال الجهود الحثيثة التي تجري حاليا في السودان والتي تبعث الأمل في أنّ السودان قد يجد مخرجاً من الأزمة ويشرع في مرحلة انتقالية جديدة أكثر استدامة.

 

السيد بيرتس دحض أية شكوك بوجود ضغوط دولية للانتقال إلى هذه المرحلة النهائية، ولكنه أشار في هذا السياق إلى وجود "تشجيع دولي لأي عملية تقود إلى تسوية معقولة ومعترف بها ومستدامة".

أما بشأن قضية "المساءلة"، فأكد وجود نص صريح في الاتفاق الإطاري حول هذا الموضوع، مشيرا إلى أنه ستعقد ورشة عمل تتعلق بهذه النقطة لتوضيحها وإبرازها بشكل أكبر.

 

المزيد في هذا الحوار الذي أجري عن بعد مع السيد فولكر بيرتس:

https://news.un.org/ar/interview/2023/01/1117552

مدة الملف
15'41"
مصدر الصورة
UN News/Abdelmonem Makki