منظور عالمي قصص إنسانية

حوار مع ماهر ناصر: معرض إكسبو يشكل فرصة للعالم لتبادل الخبرات ومشاركة الاختراعات الجديدة والافتخار بالتراث العلمي والثقافي

حوار مع ماهر ناصر: معرض إكسبو يشكل فرصة للعالم لتبادل الخبرات ومشاركة الاختراعات الجديدة والافتخار بالتراث العلمي والثقافي

بمشاركة 192 دولة، تتواصل في مدينة دبي الإماراتية فعاليات معرض إكسبو 2020، والذي تم تأجيله من العام الماضي بسبب جائحة كورونا. ويعد هذا المعرض الأول من نوعه الذي يقام في الشرق الأوسط. وتحظى الأمم المتحدة بوجود كبير فيه من خلال ملتقى خاص بها.
أخبار الأمم المتحدة أجرت حوارا مع السيد ماهر ناصر، المفوض العام للأمم المتحدة في إكسبو 2020، للحديث حول أنشطة الأمم المتحدة في المعرض وأهمية وجود المنظمة الدولية هناك، فضلا عن موضوعات أخرى.
في بداية الحوار سلط السيد ماهر ناصر الضوء على مشاركة الأمم المتحدة بالقول:
يمتد تاريخ المعارض إلى العام 1851. شاركت الأمم المتحدة في هذه المعارض منذ الخمسينيات، وشاركت في معظمها إن لم يكن أجمعها. تتواجد الأمم المتحدة أينما يتواجد الناس. يقول ميثاق الأمم المتحدة "نحن شعوب الأمم المتحدة وقد آلينا على أنفسنا أن ننقذ الأجيال المقبلة من ويلات الحرب". 
بالطبع تشكل هذه اللقاءات فرصة للعالم لتبادل الخبرات ومشاركة الاختراعات الجديدة، وأيضا للافتخار بما تقدمه كل دولة للعالم، ودعوة الناس إلى التعرف أكثر عن حضارة هذه البلاد وثقافتها، والمنتجات الصناعية، الزراعية، السياحة، وطبعا التراث الثقافي والعلمي للبلدان المختلفة. 
تتواجد الأمم المتحدة هناك في ملتقى يعمل على إظهار أهـداف التنمية المستدامة وأيضا عدد من الأيام الدولية التي تمتد من بداية المعرض، 1 تشرين الأول/أكتوبر وحتى نهايته في شهر آذار/مارس من العام القادم.
 

تنزيل

بمشاركة 192 دولة، تتواصل في مدينة دبي الإماراتية فعاليات معرض إكسبو 2020، والذي تم تأجيله من العام الماضي بسبب جائحة كورونا. ويعد هذا المعرض الأول من نوعه الذي يقام في الشرق الأوسط. وتحظى الأمم المتحدة بوجود كبير فيه من خلال ملتقى خاص بها.
أخبار الأمم المتحدة أجرت حوارا مع السيد ماهر ناصر، المفوض العام للأمم المتحدة في إكسبو 2020، للحديث حول أنشطة الأمم المتحدة في المعرض وأهمية وجود المنظمة الدولية هناك، فضلا عن موضوعات أخرى.
في بداية الحوار سلط السيد ماهر ناصر الضوء على مشاركة الأمم المتحدة بالقول:
يمتد تاريخ المعارض إلى العام 1851. شاركت الأمم المتحدة في هذه المعارض منذ الخمسينيات، وشاركت في معظمها إن لم يكن أجمعها. تتواجد الأمم المتحدة أينما يتواجد الناس. يقول ميثاق الأمم المتحدة "نحن شعوب الأمم المتحدة وقد آلينا على أنفسنا أن ننقذ الأجيال المقبلة من ويلات الحرب". 
بالطبع تشكل هذه اللقاءات فرصة للعالم لتبادل الخبرات ومشاركة الاختراعات الجديدة، وأيضا للافتخار بما تقدمه كل دولة للعالم، ودعوة الناس إلى التعرف أكثر عن حضارة هذه البلاد وثقافتها، والمنتجات الصناعية، الزراعية، السياحة، وطبعا التراث الثقافي والعلمي للبلدان المختلفة. 
تتواجد الأمم المتحدة هناك في ملتقى يعمل على إظهار أهـداف التنمية المستدامة وأيضا عدد من الأيام الدولية التي تمتد من بداية المعرض، 1 تشرين الأول/أكتوبر وحتى نهايته في شهر آذار/مارس من العام القادم.
 

الصوت
عبدالمنعم مكي/أخبار الأمم المتحدة
استمع
21'10"
مصدر الصورة
UN Video