اليونسكو تؤكد أهمية تعزيز الحوار بين الثقافات في ظل اتساع رقعة الصراعات

3 آيار/مايو 2019

قالت ندى الناشف مساعدة المديرة العامة لمنظمة اليونسكو للعلوم الاجتماعية والإنسانية، إن حوار الثقافات تتزايد ضرورته اليوم، خصوصا في منطقة العالم العربي، "في وقت نشهد فيه المزيد من الحروب والنزاعات وقضايا الهجرة التي تعصف بعالمنا" من كافة الجهات.

وشددت ممثلة اليونسكو في المنتدى العالمي الخامس للحوار بين الثقافات، المقام في باكو بأذربيجان، في حوار أجرته الزميلة بسمة البغال على ضرورة الاهتمام بحوار الأديان "من أجل فهم الآخر، بعيدا عن نبذ المختلف وأساطير الكراهية التي تسبب الاختلافات الشديدة" حسب تعبيرها.     

وكانت ندى الناشف قد أشارت، في كلمتها الافتتاحية للمنتدى العالمي، إلى قوى الانقسام الجديدة الناشئة التي تنشر الكراهية والتعصب والجهل، قائلة إنه في الوقت الذي يتعرض فيه التنوع الثقافي للتهديد من ضغوط شعوبية كبيرة، يواجه العالم أكبر أزمة لجوء ونزوح في التاريخ الحديث".  

كما شددت الناشف على أهمية دور الشباب الذين قالت إن اليونسكو تضعهم في خانة الشراكة الكاملة، ليس فقط كمستفيدين ولكن عبر العمل معهم من البداية في تصميم الأفكار والمبادرات.

مدة الملف :
5'2"

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.