الاحتياجات في سوريا هائلة والمساعدات تغطي الحد الأدنى فقط

13 آذار/مارس 2019

ما زالت احتياجات السوريين للمساعدات الإنسانية داخل وخارج البلاد هائلة، حيث تتطلب الاستجابة الإنسانية 3.3 مليار دولار لدعم حوالي 12 مليون سوري في الداخل، بمن فيهم أكثر من ستة ملايين نازح في مناطق مختلفة من البلاد.  

هذا بحسب منسق الشؤون الإنسانية الإقليمي للأزمة السورية السيد بانوس مومسيس، الذي تحدث لأخبار الأمم المتحدة في حوار هاتفي من بروكسل عشية مؤتمر بروكسل الثالث لدعم مستقبل سوريا والمنطقة.  

وأكد السيد مومسيس أن الأمم المتحدة، والمنظمات الإنسانية الدولية والمحلية، حريصة على مواصلة تقديم المساعدة لجميع المحتاجين من الشعب السوري، سواء كانوا داخل سوريا أم خارجها، من خلال برامج توزيع المساعدات الغذائية والصحية والمأوي، مع التركيز على النازحين السوريين داخل البلاد في المناطق التي تشهد صراعات.  

ونظرا لاتساع الفجوة بشدة بين احتياجات السوريين والموارد المتاحة لدعمهم، ذكر المسؤول الأممي أن ما تقدمه الأمم المتحدة من مساعدات يغطي المستوى الأدنى لتلك الاحتياجات، قائلا إننا "أعطينا الأولوية في العمل الإنساني لبرامج إنقاذ الحياة، ولكن ما زالت الاحتياجات في سوريا كبيرة، حيث يعيش أكثر من 80% من الشعب السوري تحت خط الفقر، مع ارتفاع نسبة البطالة والدمار داخل سوريا". 

وبالتطرق إلى الأوضاع في مخيم الهول في شمال شرق سوريا، أفاد منسق الشؤون الإنسانية بأن أعداد سكان المخيم قد تجاوزت الآن 70 ألف شخص، 90% منهم من النساء والأطفال، كما أن الغالبية العظمى من هؤلاء الأطفال تحت سن الثالثة عشرة.  

وقال إن غالبية هؤلاء الأشخاص قد وصلوا إلى المخيم خلال الشهرين الماضيين فقط، مما دفع العاملين في المجال الإنساني إلى العمل على مدار الساعة لتلبية احتياجات النازحين من الغذاء والماء والمأوي. 

المزيد في هذا الحوار. 

مدة الملف :
5'36"

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.