ضابطة شرطة في بعثة حفظ سلام تمد يد الدعم لفتاة صغيرة وتغير حياة المئات

26 كانون الثاني/يناير 2018

عندما عرفت أن فتاة تسمى آشلي تعرضت للاغتصاب وأصبحت حاملا، ذهبت إلى مدرسة في مدينة بانغي لتجدها حزينة للغاية. إلا أن ذلك اليوم سيكون نقطة تحول لآشلي ولضابطة شرطة الأمم المتحدة غلاديس نكه ولمئات الطالبات في المدرسة.

غلاديس، من الكاميرون، هي واحدة من حوالي 870 12 من الأفراد النظاميين العاملين مع بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى.

 
غلاديس نغويبيكيوم نكه، ضابطة في شرطة الأمم المتحدة, by UN Photo/Eskinder Debebe

تم تعيين غلاديس في بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى قبل ثمانية أشهر لتصبح مسؤولة عن شؤون نوع الجنس.

تقوم غلاديس بمتابعة عمل الشرطة الوطنية، وضمان احترام حقوق الإنسان الأساسية للمحتجزين, by UN Photo/Eskinder Debebe
 

تتعاون غلاديس يومياً مع الشرطة الوطنية في العاصمة بانغي، في مركز الشرطة التابع للمنطقة الأولى. وتقوم غلاديس بمتابعة عمل الشرطة الوطنية، وضمان احترام حقوق الإنسان الأساسية للمحتجزين، واستيفاء المعايير المهنية الدولية.

تتحدث غلاديس مع القادة المحليين والزعماء التقليديين لتعزيز الحقوق, by UN Photo/Eskinder Debebe
 

تجتمع بانتظام مع أفراد المجتمع المحلي في وسط بانغي، كما أنها تتحدث مع القادة المحليين والزعماء التقليديين لتعزيز الحقوق.

قامت غلاديس بإرسال أشلي إلى منظمة أطباء بلا حدود لتحصل على المساعدة الطبية اللازمة, by UN Photo/Eskinder Debebe
 

من خلال لقاءاتها مع أفراد المجتمع، علمت غلاديس بقصة آشلي بونغو باسي، البالغة من العمر 13 ربيعاً، التي تعرضت للاغتصاب وحملت نتيجة لذلك. ولدعم آشلي ووالدتها البالغة من العمر 25 عاما، قامت غلاديس بإرسالها إلى منظمة أطباء بلا حدود لتحصل على المساعدة الطبية اللازمة.

 
أسمت آشلي طفلتها غلاديس، تقديراً لضابطة شرطة الأمم المتحدة التي دعمتها, by UN Photo/Eskinder Debebe

وتقوم غلاديس أيضا بالبحث للتعرف على المغتصب واعتقاله، وفي نفس الوقت تواصل العناية بآشلي عن طريق توفير الملابس وحليب الأطفال لرضيعتها ذات الستة أسابيع. وبذلك تمكنت آشلي من العودة إلى المدرسة، وأسمت طفلتها غلاديس، تقديراً لضابطة شرطة الأمم المتحدة التي دعمتها. وتستمر غلاديس بتقديم يد المساعدة لآشلي من أجل دفع الرسوم المدرسية.

 
تقوم غلاديس وزملاؤها بتدريس التربية الجنسية ومنع العنف الجنساني, by UN Photo/Eskinder Debebe

وإلى جانب عملها الاعتيادي، تقدم غلاديس وزملاؤها في شرطة الأمم المتحدة دروساً في التربية الجنسية ومنع العنف الجنساني، إلى طلاب الصف الأخير من المرحلة الابتدائية في " مدرسة 136 فيلا " وهي ذات المدرسة التي تذهب إليها آشلي. ويزيد عدد طلاب المدرسة عن 2700 طالب.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.