بعثة اليوناميد: السلام مفتاح ضمان حقوق الإنسان

12 كانون الأول/ديسمبر 2017

أكد أحمد إشاغ مسؤول حقوق الإنسان في بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي المشتركة في دارفور (يوناميد) أن السلام هو مفتاح أساسي لخلق بيئة مواتية للتطبيق الأمثل لحقوق الإنسان وأن الاتفاقيات الدولية تمثل حجر الزاوية جنبا إلى جنب مع القوانين الداخلية لضمان حماية تلك الحقوق.

جاء ذلك في حوار مع إذاعة اليوناميد بمناسبة يوم حقوق الإنسان الذي وافق العاشر من ديسمبر/كانون الأول ليرمز لليوم الذي اعتمدت فيه الأمم المتحدة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عام 1948.

وشدد أشاغ، في الحوار، على أن الضامن الرئيسي لحماية حقوق الإنسان هو إرادة الحكومات و تفعيل مؤسساتها القانونية منوها بأن دور اليوناميد هو دور داعم فقط لجهود الحكومات.

يذكر أن قسم حقوق الإنسان التابع لبعثة الأمم المتحدة في دارفور منوط به المراقبة والتحقيق في التقارير المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان كما يضطلع ببناء القدرات ورفع الوعي لدي المواطنين.

التفاصيل في حوار أجراه آدم أحمد من راديو اليوناميد مع أحمد إشاغ، مسؤول حقوق الإنسان حول المتغيرات التي حدثت في السودان وخاصة دارفور فيما يتعلق بالاتفاقيات الدولية والأوضاع الجديدة في مجال حقوق الإنسان.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.