أيمن الصياد: لا ضير على اللغة العربية من تعلم لغات أخرى، بل الضير أن تصبح تلك اللغات البديل عن اللغة الأم

18 كانون الأول/ديسمبر 2017

من أرشيف الحوارات: ديسمبر 2016

تحدث الأستاذ أيمن الصياد، رئيس تحرير مجلة "وجهات نظر" المصرية، على هامش فعاليات اليوم العالمي للغة العربية الذي استضافته منظمة اليونسكو (عام 2016)، عن دور المؤسسات الثقافية في الحفاظ على اللغة العربية ونشرها.

وفي حوار أجرته الزميلة مي يعقوب بمقر اليونسكو، أوضح أيمن الصياد أن تعريف المؤسسات الثقافية يجب ألا يقتصر على الجامعات أو المعاهد بل يجب أن يتوسع ليشمل أيضا كل كيان قائم على الحفاظ على اللغة العربية.

الصياد نوه في هذا السياق بدور وسائل التواصل الاجتماعي الذي اعتبرها الأكثر قدرة الآن على القيام بهذا الدور.

وردا على أحد الأسئلة، أكد الصياد أنه لا ضير من تعلم لغات أخرى بل الضير في أن تصبح تلك اللغات البديل عن اللغة الأم. الأمر نفسه ينطبق على اللهجات في اللغة العربية: فـ "الطبيعة تحفل بالتنوع.. وما بين الأبيض والأسود كثير من التدرجات".

المزيد عن دور المؤسسات في تثبيت اللغة العربية ونشرها في الحوار التالي:

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.