أمنية طفل عاش نصف عمره خارج سوريا بسبب الصراع: أوقفوا الحرب

20 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

الطفل السوري باسل الرشدان، 12 عاما، جاء اليوم من كندا حيث يقيم الآن إلى مقر الأمم المتحدة ليتحدث نيابة عن الأطفال الذين يمرون بظروف صعبة يحرمون فيها من الحماية وعن أمنيته لسوريا.

باسل هو واحد من بين أطفال جاءوا إلى الأمم المتحدة في اليوم العالمي للطفل للمشاركة في فعالية نظمتها اليونيسف يتحدث خلالها الأطفال عن القضايا الملحة بالنسبة لهم ولأقرانهم بأنحاء العالم.

وتقول اليونيسف إنه على الرغم من التقدم الهائل المحرز على صعيد تعزيز حقوق الأطفال خلال العقود الماضية، إلا أن أحدث البيانات تفيد بأن 385 مليون طفل يعيشون في فقر مدقع، و264 مليونا يحرمون من الدراسة، فيما توفي 5.6 مليون طفل العام الماضي نتيجة أمراض يمكن الوقاية منها.

واحتفالا باليوم العالمي، دعت اليونيسف الأطفال من جميع أنحاء العالم إلى تولي الأدوار الرئيسية في مختلف المجالات للتعبير عن دعمهم للملايين من أقرانهم المحرومين من التعليم والحماية وممن قد اضطروا للنزوح من ديارهم.

وقد تم اختيار العشرين من نوفمبر/تشرين الثاني لهذا اليوم العالمي لأنه يوافق اليوم الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة إعلان حقوق الطفل.

مزيد من التفاصيل حول باسل الرشدان ومشاركته في الفعالية بالأمم المتحدة في الحوار التالي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.