أعضاء مجلس الأمن يدينون الهجوم الإرهابي في الواحات المصرية

21 تشرين الأول/أكتوبر 2017

أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الشنيع والجبان الذي وقع يوم الجمعة (20 أكتوبر-تشرين الأول) في صحراء الواحات بغرب مصر، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد كبير من أفراد الشرطة.

قدم الأعضاء، في بيان صحفي، تعازيهم لأسر الضحايا ولحكومة مصر وأعربوا عن أمنياتهم بالشفاء العاجل والكامل للمصابين.

وأكد الأعضاء أن الإرهاب بجميع أشكاله وصوره، يمثل أحد أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين. وشددوا على الحاجة لتقديم مرتكبي ومنظمي وممولي وداعمي هذه الأعمال الإرهابية المستنكرة إلى العدالة.

وحثوا كل الدول على التعاون بشكل نشط مع الحكومة المصرية وجميع السلطات المعنية، يما يتوافق مع التزامات الدول تحت القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وشدد أعضاء مجلس الأمن الدولي على أن أي أعمال إرهابية تعد جرائم غير مبررة بغض النظر عن الدوافع أو مكان وتوقيت حدوثها أو هوية مرتكبيها.

وأكدوا الحاجة لأن تحارب الدول بكل السبل، وبما يتوافق مع ميثاق الأمم المتحدة والتزاماتها الأخرى، التهديدات الماثلة أمام السلم والأمن الدوليين والناجمة عن الأعمال الإرهابية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.