الأمين العام: تغير المناخ وراء تضاعف الأعاصير وشدتها والعلم أثبت ذلك

8 تشرين الأول/أكتوبر 2017

في ثاني يوم له بمنطقة البحر الكاريبي، وصل أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم الأحد إلى جزيرة دومينيكا لمعاينة آثار الأعاصير الأخيرة التي ألحقت أضرارا بالغة بعدد من الجزر الكاريبية.

تأتي جولة الأمين العام في إطار سعيه لحشد زخم عالمي وتعهدات بالتصدي لتغير المناخ؛ حيث دعا غوتيريش من أنتيغوا وباربودا أمس إلى تضامن عالمي مع الجزر الكاريبية المتأثرة بالعواصف، في شكل مساعدات إنسانية عاجلة وأيضا عبر إنشاء آلية جديدة تساعد على بناء قدرة هذه المجتمعات على الصمود بشكل مبتكر أمام العواصف المقبلة.

ولدى وصوله إلى دومينيكا، التقى الأمين العام السلطات المحلية وأفراد المجتمع المحلي في ساليبيا وشهد توزيع مواد الإغاثة.

وقال غوتيريش، في مؤتمر صحفي مشترك بصحبة رئيس الوزراء روزفلت سكيريت، إن شدة وتكرار الأعاصير في منطقة البحر الكاريبي هذا الموسم ليست صدفة، ولكن نتيجة لتغير المناخ. وأضاف:

"وفقا للأبحاث التي أجرتها المنظمة العالمية للأرصاد الجوية في السنوات الست الماضية، تضاعف عدد الكوارث الطبيعية ثلاث مرات، وشهدنا خمسة أضعاف الأضرار الاقتصادية التي سببتها هذه الكوارث. من الواضح أن تغير المناخ وراء ذلك. واليوم هناك دليل علمي على الصلة بين تغير المناخ وشدة هذه الأعاصير. ويرتبط ذلك بزيادة درجة حرارة المياه في المحيطات."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.