سلطنة عمان تدعو المجتمع الدولي إلى إشاعة ثقافة الحوار والتفاهم لضمان حل النزاعات سلميا

23 أيلول/سبتمبر 2017

أكد يوسف بن علوي وزير الشؤون الخارجية في عمان أن النهج الذي تتبعه بلاده في علاقاتها الخارجية يقوم على دعم السلام والتعايش.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها في اليوم الخامس للمداولات العامة للجمعية العامة.

"تنتهج سلطنة عمان في سياستها الخارجية وعلاقاتها الدولية نهجا يقوم على دعم السلام والتعايش والتسامح والحوار والتعاون الوثيق مع سائر الأمم والشعوب والالتزام بمبادئ الحق والعدل والمساواة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول وفض النزاعات بالطرق السلمية وفق أحكام ميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي بما يعزز من بناء الثقة القائمة على الاحترام المتبادل لسيادة الدول وعلاقات حسن الجوار، بما يحفظ للدول أمنها واستقرارها وازدهارها."

ودعا وزير الخارجية العماني كافة الدول إلى دعم جهود السلام والمشاركة الفعالة في نشر السلام كثقافة عالمية على كل المستويات.

وقال إن النزاعات والصراعات السياسية والاقتصادية ما هي إلا نتيجة لتهاون المجتمع الدولي عن الالتزام بتقديم الدعم والمساعدة للدول الأقل نموا "مما أفرز العديد من المشاكل والنزاعات مثل قضية الهجرة الدولية من قارات مختلفة، وأوجد مفاهيم من الفوضى والثورات والقلاقل وعدم الاستقرار في العديد من مناطق العالم".

ودعا الوزير العماني كل الدول الأعضاء إلى بذل مزيد من الجهد والتعاون لإعادة الاعتبار لشخصية الأمم المتحدة ودورها المحوري في العلاقات الدولية.

كما دعا بن علوي المجتمع الدولي إلى إشاعة ثقافة الحوار والتفاهم لضمان حل النزاعات والتوترات في العالم بالطرق السلمية وروح المسؤولية والمصداقية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.