السعودية: أزمة قطر تدخل في إطار سياستنا الحازمة في مكافحة التطرف والإرهاب

23 أيلول/سبتمبر 2017

قال عادل الجبير وزير خارجية المملكة العربية السعودية إن أزمة قطر تدخل بشكل رئيسي في إطار سياسة المملكة في مكافحة التطرف والإرهاب.

وفي كلمته أمام الجمعية العامة في إطار المداولات العامة رفيعة المستوى أضاف الجبير قائلا:

"إن أزمة قطر تدخل وبشكل رئيسي في إطار سياستنا الحازمة في مكافحة التطرف والإرهاب وتجفيف منابع تمويله، في ظل ما تمارسه الدوحة من سياسات داعمة له ماليا، ونشر خطاب العنف والكراهية وإيوائها للمطلوبين.... من هذا المنطلق جاء موقفنا حازما إلى جانب أشقائنا في دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين وجمهورية مصر العربية ضد السياسات القطرية، وذلك بعد أن استفحل الأمر وأصبح يهدد أمن دولنا."

وأضاف الجبير أن الموقف الذي اتخذته الدول الأربع يطالب قطر بكل وضوح بالالتزام بالمبادئ والقوانين الدولية في مكافحة الإرهاب، بما في ذلك الالتزام بتعهداتها في اتفاق الرياض لعام 2013.

وتحدث الجبير، في كلمته، عن الوضع في اليمن وقال إن العمل العسكري هناك لم يكن خيارا أو وليد اللحظة.

"إن انقلاب ميليشيا الحوثي-صالح على الشرعية في اليمن وبدعم من إيران يشكل تهديدا لأمن واستقرار هذا البلد المجاور الشقيق. من هذا المنطلق استجابت دول التحالف لدعم الشرعية في اليمن لدعوة حكومة اليمن الشرعية لإنقاذ الشعب اليمني واستعادة دوليته وفق ما نص عليه ميثاق الأمم المتحدة. إن العمل العسكري في اليمن لم يكن خيارا، كما أنه لم يكن وليد اللحظة بل جاء بعد جهود سياسية حثيثة تهدف إلى الحفاظ على أمن اليمن واستقراره ووحدته الوطنية وسلامته الإقليمية."

وأكد وزير الخارجية السعودي دعم بلاده لمساعي الأمم المتحدة في اليمن عبر مبعوثها والرامية إلى بلوغ الحل السياسي وفق قرار مجلس الأمن 2216، والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني اليمني.

وتحدث عادل الجبير عن قضايا أخرى منها النزاع العربي الإسرائيلي، والأوضاع في سوريا وميانمار. الخطاب الكامل على هذا الرابط.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.