تونس ترحب بمبادرة المبعوث الخاص لليبيا وتدعمها

22 أيلول/سبتمبر 2017

قال خميس الجهيناوي وزير الخارجية التونسي إن بلاده قامت بخطوات ثابتة كديمقراطية ناشئة لتعزيز المؤسسات الدستورية واستكمال الإصلاحات الهيكلية في مختلف المجالات برؤية واضحة وتوافقية مع جميع أطياف المجتمع.

في كلمته في المداولات العامة رفيعة المستوى للجمعية العامة أشار الوزير التونسي إلى التقدم الذي حققته تونس على عدد من الأصعدة، مثل جذب الاستثمارات الأجنبية والسياحة واستعادة مناخ الأمن والاستقرار.

ولكنه سلط الضوء على التحدي الذي يمثله الإرهاب للبلاد، والذي لا يستثني بلدا ويغذيه استمرار النزاعات وتعقدها وبؤر التوتر المتنامية وانتشار التطرف العنيف؛ ولذلك سخرت تونس جزءا من إمكانياتها التي كانت ترصدها لأغراض تنموية بهدف مكافحته واستئصاله كما قال وزير الخارجية التونسي.

وفي الشأن العربي، رحب الجهيناوي بجهود الممثل الخاص للأمين العام الخاص في ليبيا غسان سلامة، وأعلن دعم بلاده لخارطة الطريق التي تقدم سلامة بها منذ أيام:

"من الضروري توحيد الجهود الدولية من أجل التأكيد على التعجيل بالتقدم بالمسار السياسي وتقريب وجهات النظر بين مختلف الفرقاء الليبيين، وذلك تحت إشراف الأمم المتحدة والممثل الخاص للأمين العام بليبيا، باعتبار أن منظمتنا هي الضامن لتنفيذ أي التزامات دولية والقادرة على مرافقة أي اتفاق معدل بما يتناسب مع قرارات مجلس الأمن، ورفض أي دعوات للفراغ الذي لن يؤسس إلّا للفوضى والانفلات."

هذا وقد أدان الجهيناوي ما يتعرض له مسلمو الروهينجا من انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان في ميانمار، مطالبا المجتمع الدولي بالتدخل السريع لحمياتهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.