منظمة الصحة العالمية: تقلص نافذة فرص إنقاذ الأرواح من الأمراض غير المعدية

منظمة الصحة العالمية: تقلص نافذة فرص إنقاذ الأرواح من الأمراض غير المعدية

تنزيل

حذر خبراء منظمة الصحة العالمية اليوم الاثنين من وفاة ملايين الأشخاص حول العالم قبل الأوان من الأمراض غير المعدية مثل السرطان وأمراض القلب، مشيرين إلى تحقيق العديد من الحكومات تقدما محدودا في السيطرة على تلك الأمراض.

فبحسب تقرير جديد صدر عن المنظمة، تعد الأمراض غير المعدية أكبر مسبب للوفاة في العالم؛ إذ تحصد أرواح 15 مليون شخص بين الـ 30 و70 من العمر كل عام. ويحدث حوالي 80% من الوفيات في العالم النامي بما يكلف اقتصادات تلك البلدان سبعة تريليونات دولار.

وفي هذا الصدد، شدد الدكتور دوغلاس بيتشر، مدير قسم الوقاية من الأمراض غير المعدية بمنظمة الصحة العالمية، على حاجة المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراء عاجل إذا ما أراد خفض وفيات الأمراض غير السارية بمقدار الثلث بحلول عام 2030، الذي هو هدف من أهداف التنمية المستدامة.

وقال للصحفيين في جنيف إن القضية تعد مشكلة إنمائية في الأساس، حيث تشير البيانات إلى أن العالم ليس على الطريق الصحيح، كما كان يؤمل.

"نافذة فرص إنقاذ الأرواح تضيق، وهذا يحدث أمام أعيننا في نواح كثيرة بما في ذلك زيادة أعداد الناس وخاصة الأطفال والمراهقين الذين يعانون من السمنة المفرطة وزيادة الوزن والسكري. إذا لم نتخذ إجراءات الآن لحماية الناس من الأمراض غير السارية، فإننا نحكم على شباب اليوم والغد بحياة سيئة الصحة وقليلة الفرص الاقتصادية."

ولكن بعض الدول قد استثمرت في إصلاح واسع النطاق لخفض معدل الوفيات. تشمل هذه البلدان كوستاريكا وإيران، حيث تحقق أكبر قدر من النجاح في معالجة الوجبات الغذائية عالية الملح والمشبعة الدهون وفقا للمنظمة، تليهما البرازيل وبلغاريا وتركيا والمملكة المتحدة.

ولا تزال الصورة أكثر اختلاطا في أماكن أخرى، مما يشير إلى تزايد أعداد الأشخاص المعرضين للخطر، لا سيما الشباب.

مصدر الصورة