الأمم المتحدة تحشد الجهود لمساعدة آلاف المحتاجين في دير الزور

7 أيلول/سبتمبر 2017

أبلغت الحكومة السورية الأمم المتحدة بأن الطرق المؤدية إلى بعض المناطق المحاصرة في مدينة دير الزور قد فتحت من جديد.

وكان تنظيم داعش يحاصر نحو 94 ألف شخص لمدة ثلاث سنوات في المدينة، ولم يكن من الممكن الوصول إلى المحاصرين بالمساعدات سوى بعمليات الإسقاط الجوي التي يديرها برنامج الأغذية العالمي.

ومنذ أبريل/نيسان 2016 تمكن البرنامج من تنفيذ 300 عملية إسقاط جوي.

وتلقت الأمم المتحدة تقارير تفيد بأن الشاحنات التجارية وبعض المساعدات بدأت في الوصول إلى تلك المناطق.

وتعمل الأمم المتحدة، حاليا، مع الهلال الأحمر العربي السوري وشركائها في مجال العمل الإنساني لتوفير المساعدات للمحتاجين في دير الزور بمجرد أن تسمح الظروف بذلك.

وأبدى المتحدث باسم الأمم المتحدة القلق البالغ بشأن سلامة وحماية المدنيين بأنحاء محافظة دير الزور، مع ورود تقارير تفيد بأن العمليات العسكرية أدت إلى وقوع ضحايا من المدنيين.

وأضاف المتحدث أن مئات الأسر قد نزحت في المحافظة خلال الأسابيع الماضية بسبب استمرار القتال والعمليات العسكرية.

وذكـّرت الأمم المتحدة جميع الأطراف بالتزامها تجاه حماية المدنيين والبنية التحتية المدنية، بما في ذلك تيسير الوصول إلى المحتاجين بشكل دوري ودائم ومحايد بما يتوافق مع القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.