الأمين العام يناشد توفير مزيد من الدعم لجهود الإغاثة في غزة

الأمين العام يناشد توفير مزيد من الدعم لجهود الإغاثة في غزة

تنزيل

ناشد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش المجتمع الدولي دعم جهود الإغاثة الإنسانية في قطاع غزة، وأعلن التخصيص الفوري لأربعة  ملايين دولار من الصندوق المركزي للإغاثة الطارئة لدعم أنشطة الأمم المتحدة في القطاع.

وأثناء زيارته لغزة وصف الأمين العام الوضع بها بأنه أحد أسوأ الأزمات الإنسانية التي شهدها خلال سنوات عمله الطويلة في المجال الإنساني بالأمم المتحدة.

وفيما أبدى فخره بجهود موظفي الأمم المتحدة، ومعظمهم من سكان غزة، قال:

"الحل لمشاكل سكان غزة لا يكمن في الجهود الإنسانية، أود أن أوجه من هنا نداءين قويين. النداء الأول من أجل الوحدة. بالأمس كنت في رام الله، واليوم أنا في غزة. الاثنتان جزء من فلسطين، لذا أناشد تحقيق الوحدة بما يتماشى مع مبادئ منظمة التحرير الفلسطينية. الانقسام يقوض قضية الشعب الفلسطيني."

أما المناشدة الثانية فهي استئناف العملية السياسية ذات المصداقية.

"المناشدة الثانية، واسمحوا لي أن أكرر ما قلته أمس في رام الله وبعد سنوات طويلة من الانخراط مع هذا الصراع، لدي حلم. حلم بأن أرى يوما ما بالأرض المقدسة دولتين، إسرائيل وفلسطين، تعيشان في سلام وأمن معا. ولهذا أناشد إجراء عملية سياسية ذات مصداقية من أجل معالجة المشاكل والسماح بتطبيق حل الدولتين، وإزالة العقبات على الأرض."

ومع العملية السياسية شدد غوتيريش على ضرروه تطبيق برنامج عمل على الأرض لتحسين الظروف المعيشية للشعب الفلسطيني.

وأكد أهمية رفع الإغلاق المفروض على قطاع غزة، بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1860. وشدد على أهمية تجنب نشاط الميليشيات التي يمكن أن تقوض الثقة بين الشعبين.

وقال الأمين العام إن لديه حلما بأن يعود إلى غزة يوما ما وهي جزء من دولة فلسطين تعيش في سلام ورخاء.

مصدر الصورة