الأمم المتحدة ترحب بإلغاء قوانين تتعلق بجرائم الاغتصاب في لبنان والأردن وتونس

22 آب/أغسطس 2017

رحب زيد رعد الحسين المفوض السامي لحقوق الإنسان بإلغاء قوانين في لبنان وتونس والأردن كانت تسمح للمغتصبين بتجنب توجيه الاتهامات إليهم من خلال الزواج بالضحايا.

وقالت ليز ثروسيل المتحدثة باسم مكتب حقوق الإنسان إن التعديلات القانونية المهمة في هذه البلدان الثلاث حدثت خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

وأكدت، في مؤتمر صحفي في جنيف، عدم وجود مكان في عالم اليوم لمثل هذه القوانين البشعة التي تعاقب ضحية الاغتصاب بتزويجها من مرتكب جريمة مروعة ضدها.

"هذه التعديلات هي انتصارات تحققت من خلال العمل الشاق بفضل الحملات الدؤوبة عبر السنين من المدافعين عن حقوق الإنسان وخاصة السيدات المدافعات عن حقوق الإنسان في تونس ولبنان والأردن. يدعو المفوض السامي حكومات وشعوب هذه الدول، والدول الأخرى في المنطقة، إلى البناء على هذا الزخم الإيجابي والعمل باتجاه الإلغاء العاجل للتشريعات الأخرى التي تتغاضى عن العنف الجنسي ضد النساء والفتيات وتديم التمييز ضدهن في انتهاك واضح لقانون حقوق الإنسان الدولي."

وقالت المتحدثة إن المادة 505 من قانون العقوبات في لبنان يسمح بإطلاق سراح المتهم بممارسة الجنس مع قاصر إذا تزوج الضحية، كما تسمح المادة 508 بالاغتصاب من الزوج. ودعا المفوض السامي إلى إلغاء المادة 505 وتجريم الاغتصاب الزوجي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.