نصف مليون حالة مشتبه بإصابتها بالكوليرا في اليمن ولكن من السهل التصدي للوباء

14 آب/أغسطس 2017

أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الاثنين أن عدد من يشتبه في إصابتهم بالكوليرا في اليمن قد وصل إلى مستوى جديد ليبلغ نصف مليون هذا العام. وبالإضافة إلى ذلك، لقي حوالي ألفي شخص مصرعهم منذ بدء الانتشار السريع للمرض في نهاية نيسان/أبريل.

وفي حوار مع أخبار الأمم المتحدة ذكرت المتحدثة باسم المنظمة فضيلة الشايب أن انتشار الكوليرا قد تباطأ بشكل كبير في بعض المناطق مقارنة بمستويات الذروة، إلا أن المرض مازال ينتشر بسرعة في المقاطعات التي ظهر فيها مؤخرا.

وعزت السيدة الشايب هذا لما يمر به البلد من أزمة إنسانية كبيرة، حيث لا يجد ملايين الناس المياه النظيفة، كما توقف جمع النفايات في المدن الرئيسية، بالإضافة إلى أن نصف المرافق الصحية في اليمن مغلقة ولا تعمل بسبب التدهور والأضرار والدمار ونقص الأموال.

وبالرغم من أن تفشي وباء الكوليرا في اليمن هو الأكبر في العالم الآن، أكدت السيدة الشايب أن التصدي له ليس صعبا، بل على العكس هو أمر سهل إذا توفرت الموارد اللازمة لذلك. فبالرغم، من أن الكوليرا مرض مخيف ولكنه أيضا مرض قديم ويوجد علاج له.

المزيد في الحوار التالي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.