قصة لاجئ.. "ليس كل اللاجئين أمرا ميؤوسا منه"

3 آب/أغسطس 2017

"اللاجئون الموجودون هنا – في المخيمات في اليونان – ليسوا جميعا أمرا ميؤوسا منه"، هذا ما يؤكد ه طالب اللجوء الشاب السوري أحمد خليل.

فهو نفسه لم يكن يعرف الكثير عن المهنة، ولكنه تعلم صنع الفلافل في مخيم "سكراماغس" للاجئين في أثينا باليونان، لأنه لا يريد الاعتماد على أي شخص، كما يقول.

"هذا هو أول محل (فلافل) بدأ في هذا المخيم. بالنسبة للعمل، عندما بدأت هنا لم أكن أعرف أي شيء (عن هذه الصناعة). تعلمت هنا أساس المهنة. الشباب هنا علموني كيف أصنع الفلافل واللحم، وكيف أطهو البطاطا، وكيف أعمل وأتعامل مع الزبائن. هم من جاءوا بالفكرة وبدأوا هذا العمل الذي هو مصدر معيشة. كل المنظمات والأفراد بالمخيم يأتون ليأكلوا في هذا المحل. الهدف من المشروع أننا لا نريد الاعتماد على أحد. ليس كل اللاجئين هنا أمرا ميؤوسا منه. بعضهم عمال ماهرون ويمكنهم أن يحققوا أشياء لا تصدق".

وفقا لبيانات مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، يعيش أكثر من 60 ألف لاجئ ومهاجر، معظمهم من سوريا والعراق وأفغانستان، في مواقع اللاجئين وغيرها من المرافق في جميع أنحاء اليونان. بعضهم هنا منذ أكثر من عام. وبينما ينتظرون البت في طلبات لجوئهم، يحاول الكثيرون بناء حياة في اليونان.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.