الأمم المتحدة: الأوضاع الصحية في الرقة تتدهور بسرعة

31 تموز/يوليه 2017

أعرب العاملون في المجال الإنساني عن بالغ قلقهم إزاء سلامة وحماية آلاف المدنيين المحاصرين داخل مدينة الرقة السورية مع استمرار القتال والعمليات العسكرية في المنطقة.

وتفيد التقارير بتدهور الأوضاع الصحية في الرقة بسرعة، مع تعرض الناس لخطر الإصابة بالأمراض الوبائية مثل الكوليرا والتهاب الكبد. كما تم احتجاز ما بين 20 و50 ألف شخص داخل المدينة دون الحصول على مياه الشرب النظيفة والآمنة لمدة 48 يوما. وبالإضافة إلى ذلك، هناك أيضا نقص خطير في الأدوية والمرافق الطبية.

ستيفان دو جاريك، المتحدث باسم الأمم المتحدة:

"لجأ بعض الأشخاص المحاصرين في المدينة الذين لا يستطيعون الوصول إلى المياه من نهر الفرات، إلى استخراج المياه من الآبار الأرضية التي لم يتم فحصها والتي قد تكون ملوثة."

وفي سياق المساعدات الإنسانية، قدمت أمس قافلة إنسانية مشتركة بين الوكالات تابعة للأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري مساعدات ل 7200 شخص في بلدة النشابية المحاصرة في ريف دمشق.

"وفرت القافلة الأغذية والمواد غير الغذائية والمساعدات التعليمية. هذه هي أول قافلة مشتركة بين الوكالات تصل إلى المدينة المحاصرة. ويوم السبت، سلمت قافلة أخرى مساعدات إنسانية إلى 33 ألف شخص في بلدتي الدرخبية وزاكية اللتين يصعب الوصول إليهما في ريف دمشق أيضا."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.