اليونيسف: غالبية الأطفال الأفارقة المهاجرين لا يريدون الذهاب إلى أوروبا

اليونيسف: غالبية الأطفال الأفارقة المهاجرين لا يريدون الذهاب إلى أوروبا

تنزيل

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) اليوم الثلاثاء إن معظم الأطفال والمراهقين الذين يعبرون من ليبيا إلى إيطاليا قد فعلوا ذلك هربا من العنف ولم يعتزموا السفر إلى أوروبا عندما غادروا بلادهم.

ويشير تقرير حديث لليونيسف إلى أن ما يقرب من نصف الأطفال والشبان، الذين تحدثوا إلى اليونيسف، قالوا إنهم اختطفوا في ليبيا من أجل الحصول على فدية. وبالنسبة لمعظمهم فإن الخيار الوحيد هو رحلة محفوفة بالمخاطر على متن زورق هوائي غير مناسب إطلاقا للإبحار عبر البحر الأبيض المتوسط.

هذا ما أكدته سارة كرو، المتحدثة باسم اليونيسف، في مؤتمر صحفي بجنيف:

""عوامل الدفع" التي تدفع الأطفال بعيدا عن منازلهم، وهي الصراع والعنف في بلدانهم، أكثر بكثير من "عوامل الجذب" التي تجذبهم إلى أوروبا. هذا يتعارض مع السرد الذي كان شائعا لبعض الوقت. إنهم أكثر استعدادا للقيام بهذه الرحلات البحرية المرعبة بسبب ما حدث لهم في ليبيا. وكما قال لي صبي غامبي مؤخرا، إذا كان هناك أسد خلفك وبحر أمامك، فستختارين البحر."

ويضيف التقرير أن معظم الشبان الذين التقت بهم اليونيسف في إيطاليا ينحدرون من بلدان جنوب الصحراء الكبرى.

وذكر الأطفال أن العنف العائلي هو أحد الأسباب الرئيسية لترك المنزل، ولكن الكثير منهم لاموا الحرمان والصراع أيضا. وبالإضافة إلى ذلك، قالت واحدة من كل خمس فتيات إن زواج الأطفال كان الدافع الرئيسي للرحيل.

ووفقا لليونيسف، تضاعف وصول الأطفال غير المصحوبين والمنفصلين عن ذويهم في إيطاليا أربع مرات تقريبا من عام 2012 إلى 2016، ليصل إلى ما يقرب من 26 ألف شاب.

مصدر الصورة